اخبار مميزة

الساعدي: علينا نسيان الخلافات ولو مؤقتاً والوقوف ضد مشاركة حفتر في الانتخابات

أكد سامي الساعدي القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة المدرجة على قوائم الإرهاب، أنه يجب على كل من هو ضد ما وصفه بـ “عسكرة الدولة” نسيان الخلافات والوقوف ضد مشاركة المشير خليفة حفتر في الانتخابات.
وقال الساعدي، في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “الآن بعد تصريح المتمرد حفتر بأنه لن يخضع لأي سلطة، يجب على كل من هو ضد عسكرة الدولة توحيد الموقف من مشاركته في الانتخابات التي يراد تفصيلها عليه، ونسيان الخلافات ولو مؤقتاً”.
الجدير بالذكر أن  المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، كان قد ألقى كلمة أول أمس الإثنين،  في الذكرى 81 لتأسيس الجيش الليبي، أمام مختلف أفرع وقيادات القوات المسلحة.
وقال المشير حفتر قال في كلمته، إن “الجيش لم يقبل التوقيع على اتفاقيات الذل ولم يستسلم أمام أفواج الإرهابيين، ولولا الجيش ومواقفه لما كان لليبيا دولة موحدة حتى اليوم ولا حكومة إلا للإرهابيين ولا مكانا للانتخابات في مسار خارطة الطريق”.
وتابع المشير، “رغم الاختلافات الحادة والتصعيد الذي وصل للمواجهات المسلحة نمد أيدينا للسلام العادل، ولولا إيمان الجيش بمسار السلام لما كان للجنة العسكرية المشتركة أن تتشكل وتباشر أعمالها وتنجز شيئا من مهامها”.
واستطرد القائد العام للقوات المسلحة الليبية، “على كل ليبي أن يفتخر بجيشه لأنه لم يكن يوما أداة للقهر والقمع أو متعاليا على شعبه أو مدعيا الوصاية عليه أو منحازا لقبيلة أو قرية أو مدينة بل للشعب”، متابعا، “أيادي الجيش ستبقي ممدودة لمن يعمل على المصالحة وطي صفحات الماضي لبناء ليبيا جديدة يعمها الخير والسلام”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى