اخبار مميزة

“الرقابة على الأدوية”: الإفراج عن 20 ألف حقنة من مصل العقارب

أعلن مركز الرقابة على الأغذية والأدوية يفرج عن شحنة مصل العقارب المقدرة بـ  20,000 حقنة، بعد خضوعها للتحاليل اللازمة.
وفي وقت سابق، قال مدير المكتب الإعلامي لمركز الرقابة على الأغذية والأدوية محمد الزيات:” من المتوقع الإفراج عن شحنة أمصال العقارب والأفاعي مطلع الأسبوع المقبل”
وأضاف الزيات، في تصريحات صحفية، إن نتائج تحليل أمصال الأفاعي كانت غير مرضية حتى الآن في انتظار إعادتها للتأكد من سلامتها قبل الإفراج عنها”.
ولفت إلى أن السبب في ذلك تغيُّر مصدر توريد الأمصال إلى الهند حاليا في حين كان سابقا دول الجوار كمصر مع اختلاف ظفرة السمّيّات بين الهند وشمال إفريقيا من حيث التركيبة البروتينية والإنزيمية”.
وشدد الزيات، على أن نتائج أمصال العقارب كانت جيدة وستُعاد للتأكيد فحسب”.
وتعاني بلديات المنطقة الجنوبية من نقص كبير من أمصال العقارب والأفاعي، وسط تعرض عدد كبير من الأطفال والطاعنين في السن إلى لدغات تودي بحياتهم لعدم وجود الأمصال، آخرها وفاة الطفل مرعي محمد، بمنطقة وداي الشاطئ، نتيجة عدم حصوله على المصل المضاد للدغة العقرب.
وكان أهالي منطقة الغريفة بالجنوب الليبي، قد خرجوا في وقفة احتجاجية في شهر يونيو الماضي، في وقفة احتجاجية لمطالبة الحكومة بتوفير أمصال لدغات العقارب والأفاعي السامة التي لا تتوفر بالمستشفيات والمراكز الصحيّة، بعد تزايد حالات الوفاة.
وفي مناطق وبلديات وادي الآجال التي تعتبر بؤرة للدغات العقارب، تم تسجيل أكثر من 393 حالة إصابة في الفترة ما بين منتصف أبريل حتى يونيو الحالي، فارقت منها 14 حالة الحياة، بسبب نقص الأمصال المضادة.
وبات أزمة لدغات الأفاعي والعقارب تكرر في منطقة الجنوب الليبي، حيث ارتفعت حالات الإصابات بلدغات العقارب والأفاعي خصوصاً في مثل هذا الوقت من العام، ويعود ذلك لارتفاع درجات الحرارة التي تدفع هذه الحشرات للخروج من جحورها بحثا عن الرطوبة.
كما تسجل حالات وفيات باللدغات خاصة في صفوف الأطفال والمسنين، بسبب عدم توفر الأدوية المضادة لسموم العقارب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى