اخبار مميزة

«عبد الكافي»: 20 أغسطس 2011 ذكرى رجال قضوا على «طاغية العصر»

احتفى عادل عبد الكافي، محلل قنوات الإخوان للشأن العسكري، بما سماه «تحرير طرابلس» معتبراً أن 20 أغسطس 2011 هي «ذكري شهداء وأبطال قدموا أرواحهم من أجل الحرية» وفق قوله.
ولم يذكر «عبد الكافي» في تدوينته بفيسبوك، الدور الذي قدمته طائرات حلف شمال الأطلسي وطائرات الأباتشي الأمريكية، في دخول «الثوار» إلى طرابلس، فيمضي قائلاً: «ذكري أسطورة رجال قضوا  على طاغية العصر .وكما قال الشاعر: مات في البرية كلباً فاسترحنا من عواه ..  خلف الملعون جرواً فاق بالنبح أباه» وفق قوله.
تدوينة «عبد الكافي» تأتي بعد ساعات من أخرى مماثلة لـ«خالد المشري»، رئيس مجلس الدولة الاستشاري، حيث اعتبر المشري الاحتفال بالذكرى العاشرة لدخول من أطلق عليهم ” الثوار” يوم 2011/8/20 إلى طرابلس تحت غطاء طائرات الناتو والأباتشي الأمريكية بأنه تتويج لملحمة بطولية روتها دماء ” الشهداء” وسطّرتها آيادي ” الثوار” الأحرار من كل أرجاء ليبيا.
وكتب المشري على حسابه بموقع فيسبوك قائلًا: “نحتفل اليوم بالذّكرى العاشرة لتحرير طرابلس، تتويجا لملحمة بطوليّة رويت بدماء الشّهداء، وسطّرتها أيادي الثّوّار الأحرار من كلّ أرجاء ليبيا”.
وتابع قوله: “كان الهدف إقامة دولة العدالة والقانون والمؤسسات والتداول السلمي على السلطة وتحقيق العدالة الاجتماعية، لتنهض ليبيا وتسير في درب التّقدّم والازدهار، وتُردّ المظالم، وتُوفَى الحُقوق.. أهداف مازالت بعيدة، بفعل التدخل الخارجي ولرغبة البعض في الحكم بالقوة وهو ما لن يحدث بعون الله” على حد تعبيره.
واختتم القيادي الإخواني: “أدعو كل الليبين إلى فتح صفحة جديدة، بوصلتها الحفاظ على الوطن من التمزق وحفظ كرامة الليبين، و إلى لم شمل مبني على حب الوطن وتقديم المصلحة الوطنية، وتقديم التنازلات منا جميعا للنهوض معًا بوطننا الحبيب” وفق تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى