اخبار مميزة

الغرفة المصرية الليبية: تأجيل المفاوضات مع ليبيا حول المشاركة في مشروعات إعادة الإعمار

أعلن ناصر بيان رئيس الغرفة المصرية الليبية، عن تأجيل المفاوضات مع المسؤولين الليبيين بشأن مشاركة الشركات المصرية في عمليات إعادة الإعمار في ليبيا، لحين الانتهاء من الانتخابات الرئاسية الليبية المقرر إجراؤها في ديسمبر المقبل، موضحاً أن القرار جاء بعد دراسة مستفيضة من قبل متخصصين في الغرفة.
وقال «بيان» ، في تصريحات نقلتها «بوابة أخبار اليوم» المصرية، إن مشاركة الشركات المصرية في عمليات إعادة الإعمار مرهون باستقرار الأوضاع السياسية في ليبيا عقب إجراء الانتخابات الرئاسية و تشكيل حكومة جديدة.
وأوضح «بيان»، أن الشركات المصرية تواجه منافسة قوية من نظيرتها في تونس وتركيا، بخلاف فرنسا وإيطاليا وألمانيا في ملف إعادة الإعمار، لكن المستثمرين الليبيين يفضلون الشراكة مع رجال الأعمال المصريين.
وتابع أن الشركات والعمالة المصرية سيكون لها الأولوية في عمليات إعادة الإعمار في ليبيا، خاصةً أنها تمتلك الخبرة الكافية، ومن المتوقع أن تستحوذ الشركات المصرية على 25% من مشروعات إعادة الإعمار وذلك من خلال الشراكة مع نظيرتها الليبية.
وأضاف «بيان»، أن السوق الليبية كانت ولا تزال من أهم الأسواق التصديرية للشركات المصرية بسبب القرب الجغرافى، والروابط الوثيقة التى تربط البلدين، خاصةً فى الوقت الحالى، لافتاً إلى أن التكلفة الاستثمارية المتوقعة لإعادة الإعمار قد تتجاوز 200 مليار دولار.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى