اخبار مميزة

«الجدال»: ليبيا انقسمت سياسياً لـ200 حزب دون برامج مقعنة على أرض الواقع

قال المختار الجدال، المحلل السياسي، إن ليبيا انقسمت سياسياً إلى 200 حزب معلنة، بشهائدها السلبية على الورق قانوناً، لكن عملياً لا برامج مقنعة على الأرض، وأن أي تجمع بأي طريقة عدد من الأسماء والأرقام الوطنية ممهورة بالتوقيعات المبصومة “بالتحشيم أحياناً ” يصبح لديك حزب شعاره وطن اسمه ليبيا.
أضاف “الجدال” على حسابه بموقع فيسبوك، قائلاً: “نقطة مهمة في الإعلان عن إشهار أي حزب، كيف لحزب سياسي أن يعلن عن نفسه في قاعة مملوكة لكل الشعب وهو يمثل نفسه ومن “بصم” معه ؟ قانوناً يعتبر استغلال لأملاك الدولة وفساد استهلالي، وأغلب تلك (المائتين) تستند على شعارات براقة مؤقتاً حتى موعد الانتخابات ثم ستختفي بانتظار موعد آخر وطموح آخرين”.
وقال الجدال: “شخصياً لست ضد ما تشكل من أحزاب ولكني ضد هذه (التخمة) التي تأتي بلا معنى مقنع تحت شعار “هكي الديمقراطية” وغير معروف مصادر دعمها ؟، وأمس التقيت رئيس حزب اقترحت عليه أن يتم تكليف رؤوساء الأحزاب المأتين بعضوية البرلمان بدون إنتخابات، شدة انتباه مع نظرة من عيون مبتسمة، وقالي والله فكرة ليش يتعبوا فينا، وآخرها صوان خرج من حزب العدالة والبناء ليعلن عن الحزب الديمقراطي، يعبر عن طموح ويختفي خلف تاريخاً تحت شعار براق يدغدغ عواطف “المليكان” وربما دعمهم “.
واختم الجدال: “العبد لله أعلن أنني لن أنتمي لحزب وإذا سجلني أحد في قائمته فعليه حذفي، وسأبقى مستقلاً مع من أتفق معه في إستقلاليته فالوطن لا تجمعه أحزاب وإنما تعيده مباديء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى