اخبار مميزة

سرقات ومنح سيارات بالمجان.. ديوان المحاسبة يكشف فساد «باشاغا»

نشر ديوان المحاسبة الليبي، اليوم الثلاثاء، تقريره السنوي لعام 2020، مؤكد أن العام 2020م مر ولم يكن أفضل حالاً من الأعوام السابقة حيث لازالت البلاد حبيسة المرحلة الانتقالية، ولازالت الظروف الاستثنائية الحرجة من انقسام واقتتال وازدواج السلطات التشريعية والتنفيذية وتغييب سلطات المساءلة مستمرة.
وذكر ديوان المحاسبة الليبي، في التقرير الذي قدمه عن عام 2020، أن وزارة الداخلية أفرطت في شراء السيارات بأسعار مرتفعة ودون خطط واضحة، وأن بعض هذه السيارات أعطيت لاشخاص من خارج الوزارة ما يعد تصرفًا بالمجان في ممتلكات الدولة.
وأكد أن بعض السيارات الموردة لم يتم تقييدها في سجل الوزارة بحيث أصبح من الصعب متابعتها، كما أن وزير الداخلية بحكومة الوفاق السابقة فتحى باشاغا تعاقد بالمخالفة مع شركة استشارات بريطانية بقيمة 29 مليون دولار، كما حول مبلغ 100 مليون دينار لوزارة الدفاع دون تبيان الاسباب والمبررات.
ولفت إلى أن وزارة الداخلية صرفت على جهات ذات ذمة مالية مستقلة ومخصصاتها بلغت 1 مليار و 756 مليون دينار، كما تعاقدت عن طريق التكليف المباشر لشركات توفير متطلبات او القيام باعمال بدلاً من طرح عطاء للمنافسة وتقليل الاسعار .
وأشار إلى أن الوزارة جزأت العقود لكي تنأى بها عن الرقابة المسبقة من ديوان المحاسبة، وصرفت 1.4 مليار دينار من حساب الطوارئ على غير غرض الحساب ومن ذلك شراء السيارات وصرف عهد مالية، منها صرف 278 عهدة إاجمالي بلغ 77 مليون دينار بالتوسع في الانفاق من حساب الطوارئ.
وأوضح أنه تم صرف 129 عهدة من الحساب الأمني وبعض العهد بلغت 3 مليون دينار، كما أن هناك تضاربا في قيمة الودائع الخارجية ما بين وزارة المالية وبيانات وزارة الداخلية، مشيرة إلى أنه تم إنفاق 3.2 مليون دينار لشراء 66 سيارة لمديرية الشاطئ الغربي تبين ان المسجل منها في المنظومة 53 سيارة فقط .
وأكد ديوان المحاسبة الليبي، في التقرير الذي قدمه عن عام 2020، سرقة قطع غيار من طائرة تابعة للداخلية والوزارة لم تبلغ شركات أو مصلحة الطيران بالمسروقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى