اخبار مميزة

عقيل: النظام السياسي الذي وضعته «ويليامز» تصدامي وليس له مرجعية دستورية

قال المحلل السياسي عز الدين عقيل، إن النظام السياسي الليبي والفوضى التي صنعتها ستيفاني ويليامز المبعوثة الأممية بالإنابة السابقة، ليس نظامًا سياسيًا دستوريًا بحيث يكون تقليديًا ومنظمًا، بل تصادمي وليس له أي مرجعية دستورية يمكنها تصحيح الفوضى التي تعصف فيه وبالتالي يصعب على مجلس النواب أن يلعب أي دور يتعلق بممارسة الأدوات الردعية التي يمكن أن توجه للحكومة.
وأضاف عقيل، في مداخلة عبر برنامج”بانوراما” الذي يذاع على قناة”ليبيا الحدث” أن هناك إحباط كبير من فشل السلطات التشريعية الثلاث ضمن هذه التركيبة الغريبة التي وضعتها وليامز بها ستيفاني وليامز.
ولفت إلى أن البنية السياسية الغريبة والتصادمية وضعت لتكون العقبة الحقيقية التي تسمح للدبيبة أن يستمر لـ 10 سنوات بالحكم.
وتابع:” الفشل الذريع الآن ليس عند الدبيبة بل الأخطر هو عند البرلمان ومجلس الدولة والـ 75؛ لأن الهدف الرئيس للحكومة أن توصل الشعب للانتخابات التي لم يبقَ لها إلا فترة قريبة لها، ما نتكلم فيه الدبيبة ويجلس يضع استراتيجيات لإعادة إطلاق الخدمات بشكل جديد وإعادة تألقها، بحيث يوصل للإنسان السيولة والكهرباء تحتاج لـ 4 سنوات والتحسن سيكون بطيئًا وتدريجيًا، علمًا أنه لن يكون هناك تحسن في ظل وجود المليشيات، ولكن حتى لو بدأ يعمل هو يوصل أن المليشيات العقبة الكبرى”.
واستبعد إمكانية مجلس النواب في سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية، متسائلا:” هل نضع اللوم على البرلمان أم على لجنة الـ75 أم مجلس الدولة؟ ليبيا الآن نظام برلماني والمنفي يشبه الرئيس الألماني لا توجد لديه صلاحيات، النظام البرلماني هو النظام الفاشل في صورة حقيقية، وهو غير قادر على تلبية إلتزاماته بكل معنى الكلمة، العقبة والكارثة هي السلطة التشريعية البرلمان ومجلس الدولة والـ 75″.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى