اخبار مميزة

اللموشي لـ«الدبيبة»: «قضية السلاح» لا تعالج بالسخرية واستخدامك لفظ «شلافطي» عيب

وجه الكاتب الليبي عبدالمنعم اللموشي، انتقادا شديدا إلى رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، حول عدم اختياره الألفاظ والمصطلحات المناسبة خلال حديثه عن أكبر الأزمات التي تمر بها الدولة الليبية، وهي حمل السلاح خارج إطار القانون.
واعتبر «اللموشي»، في منشور له عبر فيسبوك، أن حديث «الدبيبة» حول حمل السلاح خارج إطار القانون في ليبيا كان دون المستوى من رئيس حكومة واصفا خطابه بأنه يحمل كثيرا من «العيب» الذي كان ينبغي ألا يتلفظ به.
وابتدأ «اللموشي» حديثه بقوله: «عيب يا رئيس الحكومة»، متابعا «في مطلع حديثه عن مشكلة فوضى انتشار السلاح، والاختراقات الأمنية الناشئة عن ذلك، وتغول المليشيات المسلحة قال رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة إننا لن نسمح باستمرار هذا الوضع وأننا سنسمي كل واحد يمسك بندقية خارج إطار الجيش أو الشرطة بأنه شلافطي!».
وتساءل قائلا: «ما هذا التعاطي المقزز والباهت والركيك وغير المهذب حتى مع قضية خطيرة وحساسة كهذه !!!؟».
وأوضح بقوله «الشلافطي له دلالتان: أحدهما انه لقب لعائلات ليبية تحظى بكثير من الاحترام والتقدير، والثاني يسكن في الثقافة الشعبية وتشير الى البدوي الذي لم يتكيف او يتعود على مفردات المدينة او لا يجيد التعامل معها».
وتابع «وفي الحالتين لا يجوز مطلقا أن يتم إطلاق هذا الوصف على من يحمل السلاح أو يستعمله خارج سلطة القانون».
وأكد بالقول «إن هذه المشكلة التي عانت منها كثير من الدول عالجتها بإجراءات حاسمة وحازمة بناء على دراسات وخطط وبرامج وإجراءات لا بالسخرية والتهكم والازدراء».
واختتم حديثه مبينا، «حملة السلاح خارج القانون هم إما مجرمون وإما خائفون على أنفسهم.. وهؤلاء يمكن معالجة أوضاعهم بأساليب عدة إلا ما ذهبت إليه أيها الرئيس».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى