اخبار مميزة

«الساعدي»: على العقليات الفاشلة ترك «طالبان» وشأنها

طالب سامي الساعدي القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة المدرجة على قوائم الإرهاب، من وصفهم بـ«العقليات الفاشلة» بترك حركة طالبان الأفغانية وشأنها.
وقال الساعدي في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “أيتها العقليات العربية الفاشلة ذات السقف المتدني، والنفسيات المحبطة، اتركوا طالبان وشأنهم”.
وأضاف “لو أخذوا بنصائحكم لكانوا الآن حراسًا في قصر (أشرف غني) أو موظفين في شركاته ومؤسسات منظومته الفاسدة”.
وكان الساعدي قد عبر في منشور سابق له، عن شماتته في الحكومة الأفغانية بعد دخول حركة طالبان إلى العاصمة كابول وسيطرتها على معظم البلاد.
واعتبر الأحداث التي تشهدها أفغانستان نصرا من عند الله لطالبان، قائلا: “الحمد لله {وما النصرُ إلا من عند الله} دخل الأبطال عاصمتهم” وفق ادعائه.
وتابع “لقد قدّم القوم دليلًا واقعيًا إضافياً أن الأمة لا تموت، لكن يشغل بالي سؤال: هل يأخذون حكم المتغلب الذي مَن خالَفَه أو جاهره بالنصيحة يكون خارجيًا أم لا؟ لا أدري، لا أذكر”، بحسب وصفه.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى