اخبار مميزة

أوحيدة: إذا استطاع وزير النفط إزاحة صنع الله فإن لعبة الدومينو بدأت

قال علي أوحيدة، الصحفي الليبي المقيم في بروكسل، إنه ‏إذا تمكن وزير النفط محمد عون من إزاحة مصطفى صنع الله من رئاسة مؤسسة بالنفط، بالفعل، وليس بالقول، فإن لعبة الدومينو بدأت، إذا اقتصر الأمر على مناورة لا يفهمها الشعب فإننا نواجه نفس المهزلة، وفق قوله.
وغرد أوحيدة على تويتر قائلًا: “‏صنع الله يرفض إزاحته، أمر متوقع، ويقول إن سلطات أخرى لها رأي في الموضوع، أي البرلمان، السؤال هنا، ماذا يفعل البرلمان؟”.
وواصل قائلًا: “نعود دائمآ إلى نقطة الصفر، تسمع جعجعة ولا ترى طحنا، والشعب تعب وتعب وتعب، ‏دولة نفطية، وزير النفط على خلاف مع رئيس المؤسسة الوطنية، كيف تنظر صناعة النفط العالمية والمتعاملين لذلك؟.. كيف ينظر العالم لحقيقة توازن السلطة في البلاد؟، من يحترم من؟ صنع الله مثله مثل الصديق الكبير تم فرضهما لتقويض مختلف طوابق السلطة في ‎ليبيا”.
وسبق أن صرح وزير النفط والغاز محمد عون، بأن إيقاف رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله عن العمل جاء لرفضه تكليف أحد أعضاء مجلس الإدارة، وإصراره على تسيير العمل خارج البلاد، وهذا ما يعدّ مخالفًا لقوانين القطاع.
وقال عون في تصريحات رصدتها “الساعة 24″، إن قرار إيقاف صنع الله جاء بعد ارتكابه مخالفات صريحة وسفره خارج البلاد دون موافقة الوزارة.
وأضاف أن “وزارة النفط تعمل وفق الإجراءات والقوانين المعمول بها، وهي المنظِّمة للقطاع، وعلى صنع الله الامتثال للتحقيق لكي تسير الأمور بشكلها الصحيح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى