اخبار مميزةليبيا

تفاصيل زيارة الدبيبة لمصر.. 24 اتفاقية و 6 رسائل من السيسي لليبيين

شهد مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، ونظيره الليبي عبد الحميد الدبيبة، توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التعاون في مجالات مختلفة، اليوم تضمنت التعاون في مجال البحث والإنقاذ البحري بين مصلحة الموانئ والنقل البحري، والكهرباء، والبترول، والشؤون الاجتماعية والزراعة والرياضة ، بالإضافة إلى توقيع عقد تنفيذ طريق بطول 360 كيلومترا فى ليبيا، تنفذه شركات مصرية، بالإضافة إلى تنفيذ الطريق الدائرى الثالث فى ليبيا، ينفذه أيضا تحالف شركات مصرية، بالإضافة إلى طريق أجدابيا بطول 250 كيلومترا.

وحتى اليوم تم إتمام توقيع 24 اتفاقية رسمية، منها 13 اتفاقية مشتركة جري توقيعها اليوم خلال اجتماع اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، تشمل التعاون في مجالات: “البنية التحتية والشباب والرياضة والتأمينات الاجتماعية والمواصلات والكهرباء والبترول، و 11 أخرى أبرمت بين الجانبين، خلال زيارة رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي طرابلس على وفد حكومي كبير، في أبريل الماضي، والتي شملت أيضا مجالات الكهرباء والنقل والاتصالات وغيرها.

و قال عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المصري، إن انعقاد اللجنة العليا المشتركة بين مصر وليبيا هو إضافة سياسية للعلاقات بين البلدين، وأن وجود حكومة الوحدة الوطنية الليبية فى مصر هو رسالة إقليمية لدور مصر العظيم فى المنطقة والعالم أجمع، موجها تحياته لأبناء الشعب المصري العظيم الذي أثبت قدرته على التغيير .

فيما قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أن مصر حريصة على المشاركة فى تنفيذ المشروعات التى تلبى طموحات الليبيين، مؤكدا أنه تم الاتفاق على العديد من المشروعات التنفيذية التى سيتم البدء فى تنفيذها على أرض ليبيا قريباً”، مشيرا إلى أن زيارة الحكومة الليبية لمصر زيارة تاريخية تضم 30 وزيرا من الجانب الليبي ، مؤكدا استمرار مصر فى تقديم كافة الدعم للأشقاء فى ليبيا ، مؤكدا أن الدولة المصرية حريصة على تقديم السياسى واللوجستي والاقتصادي لليبيا لاستكمال خريطة الطريق السياسية، متابعا اليوم على المستوي الاقتصادي تم مناقشة عدد من مجالات التعاون بين البلدين.

وقد استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والسيد عباس كامل رئيس المخابرات العامة”.

6 رسائل من السيسي للشعب الليبي

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب بالدبيبة في زيارته إلى مصر للمشاركة في اجتماعات اللجنة العليا المصرية الليبية المشتركة، مؤكداً الأولوية القصوى التي توليها مصر لعودة الاستقرار إلى الشقيقة ليبيا وتمكينها من استعادة دورها إقليمياً ودولياً.

كما شدد الرئيس على موقف مصر الثابت تجاه احترام السيادة الليبية والحفاظ على وحدة أراضيها، ورفض كافة أشكال التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الليبي، فضلاً عن تعزيز تماسك المؤسسات الوطنية الليبية وتوحيد الجيش الوطني الليبي لحماية مقدرات الشعب الليبي الشقيق وتفعيل ارادته الحرة.

كما أشاد الرئيس بمساعي حكومة الدبيبة على المستوى الداخلي لتحسين الأوضاع المعيشية للمواطن الليبي، معرباً سيادته عن ثقته في قدرة الشعب الليبي على التغلب على كافة التحديات الآنية التي تواجهه وصولاً إلى إعادة بناء دولة حديثة قوية تتمكن من إرساء دعائم الأمن والاستقرار في كافة أنحاء ليبيا.

من جانبه؛ أكد الدبيبة رئيس الحكومة الليبية التقدير والاعتزاز الشديدين من قبل بلاده على المستويين الرسمي والشعبي للدور المصري البالغ الأهمية بقيادة حكيمة من السيد الرئيس في تثبيت السلم والاستقرار في ليبيا، وذلك في ظل العلاقات الأخوية والتاريخية التي تربط بين البلدين الشقيقين، لا سيما فيما يتعلق بدعم المؤسسات الوطنية الليبية، ونقل الخبرات

المصرية ذات الثقل في مجالات إعادة الإعمار والتنمية لليبيا، بما يلبي تطلعات الشعب الليبي نحو الحياة الآمنة والكريمة، معرباً في هذا الإطار عن التطلع للارتقاء بالعلاقات المصرية الليبية في كافة المجالات لما فيه صالح الشعبين الشقيقين، ودعم الاستثمارات المصرية لتنفيذ المشروعات المختلفة على الأراضي الليبية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد التباحث حول مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، حيث ثمن السيد الرئيس في هذا الصدد صدور قانون الانتخابات مؤخراً عن مجلس النواب الليبي، باعتبارها خطوة مهمة على صعيد تنفيذ استحقاقات خارطة الطريق التي أقرها الليبيون، وصولاً إلى عقد الانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعدها المحدد بنهاية العام الجاري، معرباً سيادته عن استعداد مصر لتقديم كافة الإمكانات الضرورية من أجل مساعدة الأشقاء الليبيين على تهيئة المناخ المطلوب من أجل تنفيذ هذا الاستحقاق الانتخابي البالغ الاهمية، وذلك احتراماً وإنفاذاً لإرادة الشعب الليبي المقدرة، وانطلاقاً من مبادئ السياسة المصرية القائمة على التعاون والبناء والتنمية واحترام قيم ومبادئ حسن الجوار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى