ليبيااخبار مميزة

أبو توته: الشعب الليبي كان أنيقاً في الستينات رغم فقره أما اليوم فلا

عبر المستشار عبدالرحمن أبو توتة، الأستاذ الجامعي ورئيس المحكمة العليا الأسبق عن حزنه لتبدل صفات الشعب الليبي التي كان يتحلى بها في فترتي الخمسينات والستينيات الماضية.

وقال «أبو توتة» في منشور له عبر فيسبوك، «في فترة الخمسينيات والستينيات كان الشعب الليبي فقيرا ولكنه كان أنيقا، وكان يتحلي بالمروءة والكرم والشهامة رغم قلة ذات اليد».

وأضاف «كان يوجد بقريتنا تاجر كريم رحمه يسمى الحاج بشير الزقلعي قام ببناء مسجد وكان يخرج الزكاة في عاشوراء ويزور قبور أجداده في مقبرة الغريب مانحا الحفظة المقرئين مبالغ ذات قيمة مقابل قراءاتهم».

وتابع مهددا الصفات الكريمة في هذا التاجر قائلا: «في عيد الأضحى كان يقوم بتوزيع لحم عدد من الكباش على من لا يقدر على الأضحية».

واختتم تدوينته قائلا: «تبدل حالنا اليوم فلا أناقة تشاهدها ولا رحمة ولا ود بيننا رغم كثرة الأموال».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى