اخبار مميزةليبيا

رئيس نقابة العاملين بالبناء بمصر: إعمار ليبيا سيكون بمستوى العاصمة الإدارية المصرية الجديدة

قال عبد المنعم الجمل رئيس النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب ونائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر أن هناك تنسيقًا بين مصر وليبيا منذ فترة بعيدة لعمل عقود لإعادة إعمار ليبيا.

أضاف «الجمل» في تصريحات نقلتها «بوابة أخبار اليوم» أن هذه العقود كانت مؤجلة إلى حين بسط الأمن والهدوء والاستقرار في المدن الليبية وذلك لضمان سلامة وأمن عمال مصر الذين سيقومون بعملية الإعمار، وفق بروتوكولات تمت مع الحكومة الليبية.

وأوضح أن هذه الاتفاقات يقودها تحالف الشركات المصرية المتعاقد للعمل خلال الفترة القادمة وهي شركات كبيرة لديها إمكانيات ضخمة وخبرة عريقة في كافة أنواع مجالات الإنشاءات وبأيدي العمالة المصرية المهرة التي لها تاريخها في مجال الإنشاءات والبناء.

وأشار إلى أن حجم الأعمال لإعادة إعمار ليبيا كبير وسيعمل به أعداد كبيرة من العمالة المصرية، في كافة أنواع الإنشاءات، والبناء سيكون من بينها إنشاءات لشبكات الكهرباء وغيرها من البنية التحتية التي تتخصص فيها شركات في هذا الشأن ستكون ملحقة مع هذه الشركات الكبيرة التي سيكون لها عمال تابعين لها بالإضافة إلى العمال الذين سيتم التعاقد معهم سواء كانوا في ليبيا أو في مصر.

ولفت «الجمل» إلى أن النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب ليست طرفًا في أي من عقود أو بروتوكولات الإعمار، ولكنها تقوم بدورها تجاه هؤلاء العمال سواء المتعاقد معهم أو الذين سيعملون في هذه الإنشاءات بليبيا وذلك لإيجاد ضمانات كافية ومميزات وكذلك تيسيرات لهم في عملهم بالإضافة إلى تأمينهم بصورة كاملة والحفاظ على حياتهم.

وكشف عن وجود بروتكولات بين النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب والتي تضم كافة القطاعات الأخرى إلى جانب قطاع التشييد وبين النقابات العامة للبناء والأخشاب التابعة لهذه الدول العربية ومن بينها النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب الليبية.

ونوه إلى أن هذه البروتوكولات تضمن من خلالها لكافة العمال من الجانبين الحفاظ على حياتهم وأمنهم بالإضافة إلى تذليل الصعوبات التي قد تواجهه هذه العمالة اثناء تواجدها وعملها في كلا البلدين، مشيرًا إلى أن النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب ستعقد قريبًا لقاءات واجتماعات لها مع مثيلتها في ليبيا تزامنا مع البدء في عملية إعمار ليبيا لبحث تفعيل هذا البروتكول والمسائل الأخرى المتعلقة بالعمالة المصرية في ليبيا.

واستكمل أن هناك رقابة تتم على جودة الإنشاءات التي تنتهي منها هذه الشركات وذلك لتخرج بنفس المستوى المعماري الذي شاهده وانبهر به رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة في العاصمة الإدارية الجديدة والذي زارها منذ يومين وتم بناؤها بأيدي مصرية بنسبة 90٪ من حجم العمالة التي عملت.

مشددًا أن العامل المصري الذي سيتم التعاقد معه للعمل في إعمار ليبيا وغيرها من الدول العربية سيكونوا من ذوي الخبرة والمهارات العالية وذلك للحفاظ على السمعة الكبيرة التي اكتسبتها العمالة المصرية خلال الفترات الماضية، بالإضافة إلى أن العمالة المصرية تتميز بالعمل تحت أي ظروف مهما كانت وتقدم مجهودًا كبيرًا وإنجازات سريعة مع جودة عالية في الإنشاءات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى