اخبار مميزةليبيا

عبد العزيز: سنضغط على الحكومة لإلغاء أي تعاقد مع مصر إذ لم تقطع علاقتها بحفتر وعقيلة صالح

استغل عضو المؤتمر العام السابق عن حزب العدالة والبناء عضو جماعة الإخوان المسلمين، محمود عبد العزيز، برنامج “بين السطور” الذي يذاع على قناة “التناصح” التابعة للمفتي المعزول الغرياني والتي تبث من تركيا، للهجوم على مصر، بسبب التقارب الأخير الذي شهدتها العلاقات بين طرابلس والقاهرة والتي توجت بتوقيع عدد من الاتفاقيات بين البلدين أول من أمس الخميس.

وقال عبد العزيز: “من تحالفوا لدمار ليبيا أتوا بالدعم من بعض الدول ودعموا كل من يريد خراب ليبيا ولاحظتم منذ توقف حرب البركان لم يعد هناك مصريون لأنهم قتلوا في سيناء” على حد قوله.

وادعى القيادي الإخواني أن الدبيبة قال “لماذا أتعامل مع الصبيان لأمشي للمصدر والمصريين لديهم شركات ومقاولات ونحن نريد أن نصلح الطرق والمدن التي دمرها المجرمون في درنة وطرابلس وغيرها ونبني الشباب لأمشي لإخواننا المصريين ونقول لهم تعالوا ساهموا في إعمار ليبيا بشرط ألا يكون لكم علاقة ممن ساهموا في خراب ليبيا ودمارها”.

وزعم عبد العزيز: “قبل أن يصل الدبيبة بيوم، السيسي دعا حفتر وعقيلة صالح وقال لهم موضوع سحب ثقة وغيرها لا يبني ليبيا ولا يعمرها وفهمكم كفاية ورجعوا يجرون أذيال الخيبة، خطوة مهمة ولسنا ضد التقارب مع مصر بالعكس لكن ليس مجاناً ويقطعوا علاقتهم بالمتمرد وتجفيف منابع الإرهاب في المنطقة الشرقية والإرهاب الذي جاء غازيا لطرابلس ويقتل الأبرياء في شارع الزيت ويقتل النساء في بنغازي وقتل أعضاء مجلس النواب، هذا إرهاب كان مدعوما من مصر وإذا مصر تقطع يدها من دعم ذلك الإرهاب بالعكس أهلا وسهلا وليبيا هي طرابلس، ومن يتوهم أن هناك عاصمة لليبيا غير طرابلس أو أن الحكم الذي يحكم طرابلس يحكم ليبيا والباقي أوهام” على حد وصفه.

واستكمل القيادي الإخواني ادعاءه: “في حال لم تقطع مصر علاقتها بحفتر وعقيلة صالح سيتم تشكيل مجموعات للضغط على الحكومة لإلغاء أي تعاقد مع الحكومة المصرية”، مشيراً إلى أن ذلك مطلب شعبي وأسر الشهداء، بحسب تعبيره.

واستطرد عضو المؤتمر الوطني الاسبق: “لا يمكن أن يقبل الشعب الليبي أن مصر من جهة تدعم عدم الاستقرار ومن جهة أخرى توقع عقود بالمليارات ونعلم الضائقة الاقتصادية التي تمر بها مصر وأن ليبيا ستشكل انفراجة كبيرة وتعاقداتها من الشركات المصرية بالمليارات، آلاف العمال المصريين سيساهمون في إعمار ليبيا ولكن ليس مجاناً ونحن لدينا تونس والجزائر والمغرب والأتراك الذي ساهموا معنا في الدفاع عن عرضنا وشرفنا!” بحسب زعمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى