اخبار مميزةليبيا

«الزوبية»: سعينا في تنفيذ قانون العزل السياسي لأن من دمر البلاد 42 عاماً لن يكون أداة بناء

زعم جمال الزوبية، مدير إدارة الإعلام الخارجي في «حكومة الإنقاذ» السابقة المنبثقة عن انقلاب فجر ليبيا، أنهم سعوا في تنفيذ قانون العزل السياسي، بدعوى أن من دمر البلاد 42 عاماً لن يكون أداة بناء، بحسب وصفه. وقال الزوبية في تغريدة له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “التاريخ يعلمنا من دمّر البلاد 42 عاماً كمعول هدم لا يمكن أن يكون أداة بناء إذا أردنا الإعمار الصحيح”، على حد تعبيره.

وأضاف مدير إدارة الإعلام الخارجي في «حكومة الإنقاذ» السابقة المنبثقة عن انقلاب فجر ليبيا “هذا كان سعينا في اصدار وتنفيذ قانون العزل السياسي”، وفقا لقوله.

واستشهد بواقعة متداولة للسلطان العثماني سليمان القانوني، جاء فيها: “طلب السلطان أن يؤتى إليه بمهندس موثوق بعلمه وأمانته، فجيء إليه بمهندس من أصل أرمني اسمه معمار سنان، فعهد إليه بهدم إحدى السرايات القديمة وإنشاء سرايا جديدة مكانها. بعد الانتهاء من تشييد هذه السرايا، استدعاه السلطان وقال له: «عندما كنت تهدم السرايا استخدمت عمّالاً ثم استبدلتهم بعمّال آخرين في البناء، فلماذا فعلت ذلك؟»، أجابه المهندس: «ناس للتدمير وناس للتعمير، ومن يُصلح للتدمير لا يُصلح للتعمير» وأُعجب السلطان بحكمة المهندس وعيّنه مستشاراً، وقد شيّد لاحقاً أعظم مباني الدولة.

والعبرة هنا واضحة، لا يجوز أن يتولّى الذين دمّروا البلاد إعادة إعمارها، لأن من يصلح للتدمير لا يصلح للتعمير”، بحسب زعمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى