ليبيااخبار مميزة

زياد دغيم: أدعو ملتقى الحوار لعقد جلسة طارئة.. حان وقت الإنقاذ

دعا عضو مجلس النواب، زياد دغيم، أعضاء ملتقى الحوار الليبي عقد جلسة طارئة خلال عشرة أيام بالنصاب القانوني للتوافق المقدر ب 45 عضوا بأي مدينة ليبية أو عربية مثل الغردقة أو الصخيرات. وقال «دغيم»، في منشور له عبر فيسبوك، «الأزمة في ليبيا سياسية وليست قانونية بتفاصيلها وجدلياتها في دولة لعب القضاء فيها السياسة بامتياز للأسف الشديد منذ عدم الحكم بالبطلان لقانون العزل السياسي وحكم المسخرة ضد البرلمان تحت البنادق والتكبير»، حسب قوله.

وأكد على ضرورة الفصل في كل تجاوزات خارطة الطريق وإنقاذ وحدة ليبيا واستقرارها والسلم الأهلي وإنتاج النفط وتصديره، حسم القاعدة الدستورية لإجراء انتخابات عامة في موعدها كحل وحيد لإنقاذ البلاد. ودعا أعضاء ملتقى الحوار السياسي إلى تحمل مسؤولياتهم الوطنية، طالبا منهم قبول مبادرته الذاتية بالانعقاد في جلسة طارئة خلال عشرة أيام بالنصاب القانوني للتوافق 45 عضو «بمدينة ليبية أو عربية لها تاريخ إيجابي في تفاهمات الليبين مثل الغردقة أو الصخيرات لإقرار إحدى المقترحات ال 4 المحالة للملتقى من لجنة التوافقات الفرعية».

وتابع «إن انتظار بعثة الأمم المتحدة التي انقلبت على خارطة الطريق ولم تلتزم بدعوة ملزمة لها من عدد 55 عضو لعقد جلسة طارئة وفق نصوص صريحة بخارطة الطريق منذ أكثر من شهر هو تواطؤ أو سلبية مقيتة وانهزامية». واختتم بقوله «لقد استشعر الملتقى بالخطر على وطنه وانزلاق الوضع الهش منذ شهرين ولكن البعثة ومن ورائها لا تهمهم بلدنا ولا مصيره بل أجندة الدول الأجنبية ومصالحها في ليبيا.. حان الوقت للإنقاذ ففي كل أزمة فرصة لنستغلها من أجل ليبيا بإرادة وطنية».

وفي وقت سابق من اليوم أعلن الناطق باسم مجلس النواب، عبدالله بليحق، سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية الموقتة بأغلبية أصوات 89 من أصل 113 نائبًا حضروا جلسة، اليوم. وجدير بالذكر أن المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب، أوضح أن النواب الذين شاركوا بالحضور في جلسة التصويت على سحب الثقة من الحكومة وصل عددهم 113 نائباً. ونشر «بليحق»، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، توضيحا حول تصويت جلسة النواب اليوم الثلاثاء لسحب الثقة من الحكومة، مشيرا أن «النواب الحاضرين للجلسة 113 نائباً». وقال «النواب المصوتون بسحب الثقة 89 نائباً حاضرون في الجلسة، وهناك 11 طلبا من النواب قدمت لرئاسة المجلس باحتسابهم بالتصويت مع سحب الثقة لم يتمكنو من الحضور».

وأوضح المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب أن النواب الذين أرسلوا طلبات بضم أصواتهم إلى أصوات سحب الثقة من الحكومة أكدوا عدم حضورهم لأسباب مختلفة لكن رئاسة المجلس لم تحويلهم في التصويت لعدم حضورهم الجلسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى