اخبار مميزةليبيا

وزير الخارجية التونسي يبحث مع نظيره النيجري «معاناة الليبيين»

بحث وزير الشؤون الخارجية التونسية عثمان الجرندي مع وزير خارجية النيجر حاسومي ماسادو سبُل «إنهاء معاناة الشعب الليبي بما يهيئ له أرضية التفرغ لتحقيق التنمية المستدامة»، وذلك

والتقى «الجرندي» مع «ماسادو» على هامش اجتماعات الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتّحدة المنعقدة بنيويورك الممتدة من 20 إلى 27 سبتمبر الجاري، وفق بيان صادر عن وزارة الخارجية التونسية.

واستعرض الجانبان تطورات الأوضاع الإقليمية والدوّلية وخاصّة الوضع في ليبيا؛ إذ أكد الجرندي التزام بلاده بـ«مواصلة الوقوف إلى جانب الأشقاء الليبيين لمساعدتهم على التوصُّل إلى تسوية شاملة للأزمة الليبية بما يضمن إعادة الأمن والاستقرار».

وناقش الطرفان أيضًا الأوضاع في منطقة الساحل، وجرى التشديد على ضرورة تضافر الجهود الإقليمية والدّولية للتصدي لخطر الإرهاب في هذه المنطقة بصفة خاصّة وفي القارة الأفريقية عمومًا.

واستأثرت الأوضاع في منطقة الساّحل حيزا هاما من المحادثة حيث تم التأكيد على ضرورة تضافر الجهود الإقليمية والدّولية للتّصدّي لخطر الإرهاب في هذه المنطقة بصفة خاصّة وفي القارّة الإفريقية عموما.

وفي ما يتعلّق بعضويّة البلدين في مجلس الأمن، إتفق الوزيران على أهمّية مواصلة التنسيق والتشاور والتّضامن صلب المجموعة الإفريقية A3+1 فيما يتصل بالمسائل الإفريقية وبقية المسائل الأخرى المدرجة على جدول أعمال مجلس الأمن لا سيما في ضوء الدور الفاعل الذي ما فتئت تضطلع به المجموعة في مساندة القضايا الإفريقية سواء في مجلس الأمن أو في الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة.

واجتمع رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي مع الجرندي في نيويورك، وأكد الوزير التونسي أيضًا التزام بلاده بتقديم كامل الدعم للمجلس الرئاسي، ولحكومة الوحدة الوطنية، حتى الوصول لمرحلة الاستقرار الدائم في البلاد.

وجدَّد المنفي وقوفه الدائم إلى جانب خيارات الشعب التونسي، مشيدًا بالعلاقات الثنائية المميزة بين البلدين، وبزيارة رئيس جمهورية تونس قيس سعيد إلى ليبيا في مارس الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى