اخبار مميزةليبيا

الشاطر: تصريحات المنفي حول الانتخابات دعوة لعدم الاستقرار

انتقد عضو مجلس الدولة الاستشاري عبد الرحمن الشاطر رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي بعد تصريحاته الأخيرة عن الانتخابات الليبية.

وقال الشاطر في تغريدة على “تويتر” رصدتها “الساعة 24” إم “المنفي كغيره من بعض الساسة يبحث عن إطار دستوري للانتخابات القادمة”.

وادعى عضو مجلس الدولة أن “رئيس الدولة يتجاهل الشعب الذي انتخب هيئة لصياغة الدستور ويرفض الاستفاء عليه فهو يتماهى مع الذين لا يريدون دستورا للدولة” على حد قوله.

ورأى الشاطر أن ما صرح المنفي به دعوة لعدم الاستقرار، مردفا: “الاستفتاء حق للشعب لا يمكن مصادرته” بحسب زعمه.

جدير بالذكر أن رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، أجرى حوارا مع وكالة أنباء “رويترز”، قال خلالها إنه سيحث المرشحين في الانتخابات المقترحة في ديسمبر المقبل على عدم المشاركة ما لم يكن هناك إجماع على الإطار القانوني للتصويت.

وأضاف المنفي أن هدفه هو التأكد من المضي قدما في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية كما هو مخطط لها في 24 ديسمبر المقبل، متابعا عدم وجود رؤية مناسبة لهذه الانتخابات (عدم وجود) هذا النوع من الإجماع هو بحد ذاته مخاطرة.

وتابع المنفي أن المشكلة لا تتعلق بشرعية القوانين إنها مشكلة سياسية، وأن الأساس القانوني للانتخابات يجب أن يوافق عليه كل من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة ، وهو هيئة استشارية تم إنشاؤها في عام 2015 من خلال اتفاق سياسي تدعمه الأمم المتحدة يهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية.

وواصل: “هذا طريق دستوري وهو المسؤولية الرئيسية للبرلمان ومجلس الدولة، متابعا، من الضروري التأكد قبل أي انتخابات من وجود اتفاق على أساسها القانوني وأن جميع المرشحين سيوافقون على قبول النتائج”.

واستكمل المنفي: “إذا لم يتوصلوا إلى إجماع ، فعندئذ نضحي – فلننسحب جميعًا من هذه العملية ونتنحى، متابعا المجلس الرئاسي لن يتدخل إلا إذا كانت الهيئات الأخرى – مجلس النواب والمجلس الأعلى والأمم المتحدة ومنتدى الحوار – غير قادرة على حل إطار قانوني، وهدفنا هو التأكد من إجراء الانتخابات وتسليمها يوم 24 مهما حدث”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى