اخبار مميزةليبيا

الفريق فرج الصوصاع: السفير الأمريكي وقائد “أفريكوم” أكدا ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها وإجلاء المرتزقة

كشف عضو اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) التابع للقيادة العامة الفريق فرج الصوصاع، مضمون اجتماع اللجنة العسكرية المشتركة مع المبعوث الأمريكي، بحضور قائد قوات الأفريكوم.

وقال الصوصاع في تصريحات لقناة “ليبيا الحدث” إن الاجتماع جاء بناء على دعوة من المبعوث الأممي الخاص والسفير الأمريكي ريتشارد نورلاند، مشيرا إلى أن طلب اللجنة العسكرية المشتركة كان يتمثل بتنفيذ وقف إطلاق النار الموقع في جنيف، وخروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد، وهذا المطلب أقرته اللجنة في اجتماعاتها المتواصلة في سرت.

وأضاف أن “المبعوث والسفير الأمريكي رحب باللجنة العسكرية المشتركة وأعرب عن تقديره لها وقال: إن العالم مهتم بمخرجات هذه اللجنة، وإن الولايات المتحدة من خلال الاجتماع الأخير في الأمم المتحدة وبناء على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي تدعو لخروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد، كما أكد على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد 24 من ديسمبر، وأكد قائد قوات الأفريكوم على ضرورة خروج جميع القوات الأجنبية من البلاد، شاكرا دور القوات المسلحة في مكافحة الإرهاب في منطقة الجنوب”.

وأشار إلى أن “الاجتماع كان بتأمين قوات الأفريكوم وقواتنا، والاجتماع عقد بناء على دعوة المبعوث الأمريكي والذي هو سفير أمريكا في ليبيا وقائد قوات الأفريكوم، ولم يكن في جدول أعمالنا مقابلة الدبيبة ولا اجتماعنا فيه، وعندما تكون حكومة وحدة وطنية تمثل جميع الليبيين سنجتمع به لكن الآن هو من يمثل؟ هو متقوقع في طرابلس وما حولها فقط”.

ونوّه إلى أن اللجنة العسكرية مجتمعة متفقين على خروج القوات ولديها الأسبوع الأول من شهر أكتوبر القادم اجتماع اللجنة العسكرية مع الدول الراعية لمقررات برلين في جنيف، ومطلبهم الوحيد الآن خروج القوات الأجنبية.

كما لفت إلى أنه تم عقد اجتماع مع نجلاء المنقوش وزيرة الخارجية الليبية، ومن خلال الاجتماع أكدت على ضرورة خروج القوات المرتزقة من البلاد، وذكرت أن جميع اجتماعاتها مع الدول تطالب أولًا بسحب القوات الأجنبية ومرتزقتها من البلاد، وتسعى جاهدة لطرح هذا الموضوع في جميع لقاءاتها السياسية الخارجية وخاصة الدول الكبرى.

أما بشأن الانتخابات فأفاد بأنه من خلال المداخلة التي أجراها المبعوث الأمريكي هناك تفاؤل بإجراء الانتخابات في موعدها.

وفيما يتعلق بالتصريحات المتعلقة بالتنسيق مع بعض الدول التي تحاول أن تتدخل في ليبيا كتركيا والعديد من الدول الأخرى بشأن إخراج قواتهم والمرتزقة، بيّن أنه تم مطالبة قائد قوات الأفريكوم والمبعوث الأمريكي بتجميد جميع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، لحين انتخاب رئيس الدولة.

وفي الختام أكد على أن أمريكا مستعدة لتقديم الدعم اللوجستي لمحاربة الإرهاب في الجنوب، وهذا الموقف الأمريكي منذ زمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى