اخبار مميزةليبيا

«المرزوقي»: قيس سعيّد «دكتاتور» أعادنا 50 سنة إلى الوراء

وصف الرئيس التونسي الأسبق منصف المرزوقي، الرئيس الحالي قيس سعيّد بـ«الدكتاتور المتربص» الذي أعاد الشعب التونسي 50 سنة إلى الوراء، محرّضاً الجيش التونسي على عصيان أوامر قائده الأعلى، وعدم التعرض للنواب أثناء محاولتهم اقتحام مقر البرلمان، وضرب القرار الرئاسي القاضي” بتجميد البرلمان” وفقاً للدستور.
وقال المرزوقي، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” غدا يجب أن يعود البرلمان، بغضّ النظر عن كل العيوب والمآخذ على أداء هذا البرلمان والموقف من رئيسه، وبغضّ النظر عن وجود أشخاص فيه مكانهم السجون، وما يهمّ أنه لا ديمقراطية ولا دولة قانون دون مجلس شعب، وأن هذا الشعب هو الذي انتخب هؤلاء النواب”، على حد قوله.
وأضاف المرزوقي، أن البرلمان وحده صاحب الحق في استبدالهم عندما يعود له القرار في إطار انتخابات حرة ونزيهة عادية أو سابقة لأوانها، لذلك يجب دعم عودة البرلمان غدا وفي كل يوم إلى نهاية الانقلاب وعودة الشرعية.، على حد زعمه. وتابع:” غدا امتحان لصلابة المؤمنين بالمؤسسة وبالديمقراطية من هؤلاء النواب الذين ورطوا البلاد في أسوأ أزماتها وعليهم اليوم تحمل المسؤولية بمواجهة الانقلاب ولو بصدورهم العارية لعلّ الشعب يغفر لهم ما تقدم وتأخر من ذنوبهم” بحسب تعبيره.
واستطرد:” غدا امتحان لقواتنا المسلحة والأمنية في عدم التعرض لنواب الشعب بل في ضرورة حمايتهم من غوغاء المنقلب، فغدا امتحان للشعب ليفهم أن أخطاء البرلمان لا تبرر خطايا دكتاتور متربص أعاد شعبنا خمسين سنة إلى الوراء وأن مستقبله في الاستقرار والاستقرار لن يكون إلا بعودة الشرعية وعودة الشرعية لا تكون إلا بعودة هذا البرلمان الذي لا يختلف اثنان في ضرورة استبداله في أسرع وقت، ولا بدّ لليل أن ينجلي”، على حد ادعائه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى