اخبار مميزةليبيا

وزارة التعليم العالي: نعتزم ابتعاث 1500 طالب لجامعة الإسكندرية بدلا من تركيا

استقبلت جامعة الإسكندرية المصرية، وفدا أكاديميا من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الليبية، برئاسة الدكتور أبوبكر محمد عيسي، ممثل وزير التعليم العالي الليبي، والدكتور عز الدين عبدالكريم، زكري، عضو اللجنة المفوضة من وزارة التعليم العالي الليبي، السبت لبحث التعاون المشترك بين الجانبين.

وتناول اللقاء أوجه التعاون المشترك بين جامعة الإسكندرية، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي الليبية، وكيفية دعم الطلاب الليبيين الدارسين بالجامعة بالمراحل المختلفة.

وأكد عبدالعزيز قنصوة، رئيس جامعة الإسكندرية المصرية على عمق العلاقات التي تربط بين مصر وليبيا منذ قديم الأزل باعتبارهما امتداداً طبيعياً لبعضهما، وتمثل الشقيقة ليبيا عمقاً إستراتيجياً لمصر، لافتا إلى أن الجامعة بها العديد من الكليات والبرامج المتميزة والتي تشمل كافة التخصصات العلمية الحديثة في مختلف المجالات، وبها درجات علمية مشتركة مع كبري الجامعات الدولية لتخريج طالب ذو تنافسية عالمية يستطيع من خلالها العمل في كافة أسواق العمل المحلية والإقليمية والدولية، مؤكداً أن الجامعة تسعي جاهدة إلى تطوير كافة الخدمات المقدمة للطلاب الوافدين بالجامعة.

كما تناول اللقاء سبل تسهيل كافة إجراءات الإقامة للطلاب الليبيين، وفي هذا الإطار أكد قنصوة أنه تم تفعيل منصة «إدرس في مصر»، مؤكداً أنه من خلال تلك المنصة تم التغلب على مشاكل استخراج الإقامة للطلاب الوافدين في وقت قصير، كما تناول اللقاء أيضا سبل تسهيل إجراءات دخول الطلاب الوافدين على «بنك المعرفة المصري»، و«المكتبة الرقمية»، من خلال حصول الطالب الوافد على البريد الرسمي الجامعي، واستبدال بطاقة الرقم القومي، بصورة جواز السفر كبديل عن الرقم القومي.

بدوره أكد الدكتور أبوبكر محمد عيسي، اعتزام وزارة التعليم العالي الليبي، ابتعاث عدد كبير من الطلاب الليبيين ما يقرب من 1500 طالب للدراسة في مرحلة الدراسات العليا بجامعة الإسكندرية، بدلا من الدراسة بالجامعات التركية والماليزية، لافتا إلى أن جامعة الإسكندرية تعد أحد أكبر جامعات الشرق الأوسط وتمتلك برامج دراسية متفردة عن غيرها من الجامعات، مؤكدا أن الفترة القادمة ستشهد تعزيز التعاون بين جامعة الإسكندرية ووزارة التعليم العالي الليبية في مرحلة البكالوريوس والدراسات العليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى