اخبار مميزةليبيا

وزير الداخلية الإيطالي الأسبق: عدم تنظيم انتخابات ليبيا يحولها لنموذج «أفغانستان أخرى»

رأى وزير الداخلية الإيطالي الأسبق ماركو مينيتي، أن احتمال عدم تنظيم الانتخابات الليبية بنهاية العام الحالي، قد يحول النموذج الليبي إلى «أفغانستان أخرى».

وتحدث مينيتي في مقابلة، نشرتها صحيفة (دي فيلت) الألمانية، عن المذكرة الإيطالية-الليبية بشأن المهاجرين وعودة التدفقات، وفق وكالة آكي.

وحذر قائلا «إذا لم نتحرك بشكل عاجل، فسيكون من الصعب إجراء انتخابات في ليبيا في 24 ديسمبر، وإذا لم تقم الانتخابات، فمخاطر تصاعد التوترات مجددا كبيرة جدًا»، فـ«هناك احتمال تقسيم ليبيا إلى منطقتين، مثل النموذج السوري، وستكون هزيمة ثقيلة لأوروبا و(بمثابة) أفغانستان أخرى».

وأضاف مينيتي، رئيس مؤسسة مجموعة ليوناردو للبحوث (Med-Or)، أنه «يتعين على الاتحاد الأوروبي الإدراك بأن التوازنات في البحر المتوسط تتغير، وعلينا التعامل معها لعقود كاملة».

ويرى مينيتي أن المشكلة تكمن في أن «أوروبا لم تستوعب بعد بالكامل أن منطقة وسط البحر المتوسط الموسعة، ستكون ذات أهمية حاسمة لمستقبلها».

ويعتبر وزير الداخلية الأسبق، أن الطريق إلى الأمام بالنسبة لأوروبا هو «أولاً وقبل كل شيء اقتراح ميثاق للهجرة والتنمية الاقتصادية مع تونس وليبيا، وعلينا التحرك بسرعة، فالمسألة غير قابلة للتأجيل، وفي ذات الوقت، من المهم دعوة ليبيا وتونس لتكثيف الحرب ضد المتاجرين بالبشر».

وأشار ردا على سؤال حول الزيادة الجديدة في تدفقات الهجرة، إلى أنه «بعد عام 2018، عاد النقاش إلى أوروبا ومسألة إعادة التوزيع والتوطين الداخلي، ومع ذلك، فإنه ليس ممكنا إيجاد توافق في الآراء (بين الدول الأوروبية) بشأن تعديل معاهدة دبلن، إذا لم يواجه الاتحاد الأوروبي التحدي الأفريقي أولاً».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى