اخبار مميزةليبيا

الدرقاش: البرلمان وحفتر يخضعان لمصر وهي تخشي من حكومة لا تسطير عليها

زعم مروان الدرقاش، الناشط السياسي المقرب من المفتي المعزول الصادق الغرياني، إن مصر تستخدم عملاء لها في ليبيا لتحقيق أجندها وهم البرلمان والمتمرد خليفة حفتر على حد زعمه.

وقال الدرقاش في لقاء بعنوان “تأثير الدور المصري على المسار السياسي الليبي”المذاع على قناة التناصح التابعة للمفتي المعزول الصادق الغرياني، دائما لا نركز على تصريحات السياسية عن النظام الذى عرف عنه الخداع فالنظام المصري لا يتمتع بمصداقية أو أخلاقيات دبلوماسية ولكن يريد تحقيق أهدافه فى ليبيا، مصر دولة كبيرة كعدد سكان وقوي عسكرية وعلى الحدود الشرقية وليبيا تعاني انقسام سياسي ودولة مفككة وفاشلة وهو ما سمح لمصر بالتمدد ومحاولة سيطرتها على المشهد السياسي خاصة وأن البرلمان وخليفة حفتر يخضعان خضوعا تاما لمصر.

وادّعى الدرقاش في لقاءه، أن تصريحات سامح شكري وزير الخارجية المصري المطالبة بخروج المرتزقة لا تعكس الموقف المصري بمجمله فمصر عندما تتحدث عن القوات الأجنبية أو المرتزقة تقصد بها قوات التركية التي ساعدت حكومة الوفاق وهذا يعكس مدي التدخل المصري في ليبيا .

وزعم أن كل ما مرت به العملية السياسية من عرقلة وعدم الإيفاء بالالتزامات من قبل عقيلة والبرلمان بسبب أوامر مصرية تحدث مثل ما حدث فى المغرب حينما عاد فريقي البرلمان ومجلس الدولة بسبب أوامر مصرية جاءت من مصر فهي لا تريد الاستقرار لليبيا فهي تخشي من قيام حكومة لا سيطرة لها عليها.

واستكمل مزاعمه، بإمكان مصر تفسد ليبيا وقيادتها للفوضي وعدم الاستقرار لذا الخيارات محدودة لحكومة الوحدة الوطنية لذا ذهب عبد الحميد الدبيبة لمصر ليحاول أن يثنيها عن دورها السلبي عبر إبرام عقود تصل ل 30 مليار دولار لمحاولة إيقاف دعمها للانقلابيين ولكنها استعملت هذه الورقة لزيادة نفوذها فى ليبيا والإمساك بالأطراف فأوحت لعملائها بالبرلمان بسحب الثقة من الحكومة كأنها تقول نريد أكثر من ذلك .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى