اخبار مميزةليبيا

رئاسة البرلمان: لابد أن نجعل «24 ديسمبر» عرسًا انتخابيًا يدخل ليبيا إلى مرحلة الاستقرار والبناء

دعا مجلس النواب، مساء الإثنين، الأجسام السياسية والتنفيذية الإيفاء بالالتزامات الملقاة على عاتقها أسوة بمجلس النواب، وكذلك كافة السياسيين لتغليب مصلحة الوطن والسمو على أي مصالح شخصية أو حزبية أو جهوية أو قبلية أو أي هدف عدا ما يحقق مصلحة ليبيا وشعبها.

وقالت هيئة رئاسة مجلس النواب الليبي، في بيان له، مساء اليوم الإثنين، إنه بمناسبة إنجاز التشريعات اللازمة لإجراء الانتخابات:” إنه كان لزامًا على مجلس النواب مواكبة رغبة الشعب الليبي صاحب السيادة في تطلعه إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية نهاية العام الجاري، وذلك انطلاقًا من المسئولية الملقاة على عاتق مجلس النواب، لإيصال البلاد إلى بر الأمان والإيفاء منه بالتزاماته بوضع الإطار القانون والدستوري وإصدار التشريعات اللازمة للاستحقاق الانتخابي في موعده في 24 ديسمبر”.

وأكدت هيئة رئاسة مجلس النواب، في البيان، أن مجلس النواب بإصداره قانون رقم (1) لسنة 2021، الخاص بانتخاب رئيس البلاد وإقراره قانون الانتخابات البرلمانية، يضع الشعب أمام مسئوليته ويعيد الأمانة للشعب الليبي العظيم، وبذلك يكون مجلس النواب قد خاض مرحلة صعبة من تاريخ الوطن استطاع خلالها الحفاظ على وحدة أراضيه رغم عظم التحديات والمؤامرات الداخلية والخارجية.

واعتبرت رئاسة مجلس النواب، أنه بإصدار التشريعات والقوانين المنظمة للانتخابات المقبلة “يكون (المجلس) قد أنهى مرحلة من أخطر المراحل التي مرت على تاريخ ليبيا الحديث، وبعد مضي سنوات من عدم الاستقرار والحروب والفوضى”.

وأكدت الهيئة، أنه آن الآوان لأن ينعم الشعب الليبي بحالة من الاستقرار وإنهاء المراحل الانتقالية التي أرهقت الليبيين ووصلت بالبلاد إلى مرحلة خطيرة.

كما دعت هيئة رئاسة مجلس النواب، في ختام البيان، كافة الأطراف والجهات إلى أن يجعلوا يوم 24 ديسمبر المقبل “عرسًا انتخابيًا تدخل به بلادنا إلى مرحلة الاستقرار والبناء والمصالحة على كافة المستويات السياسي منها والاجتماعي، لكي نطوي صفحات الاحتراب والخصومة إلى غير رجعة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى