اخبار مميزةليبيا

السفيرة الفرنسية: نرغب في تطوير قطاعات الطاقة والصحة والتعليم بليبيا

التقى محمد الحويج وزير الاقتصاد والتجارة مع سفيرة الجمهورية الفرنسية لدى ليبيا باياتاريس دي هيلين وعدد من الشركات الفرنسية العاملة في دولة ليبيا وكذلك الشركات التي ترغب في دخول السوق الليبية.

وناقش اللقاء الذي جرى أمس الاثنين بحضور وكيل الوزارة للشؤون التجارية ورئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة سُبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات ذات الاهتمام المشترك ورفع مستوى التبادل التجاري وتنظيم ملتقيات ومعارض مشتركة بهدف خلق تواصل بين الفعاليات الاقتصادية وتبادل الخبرات بين الجانبين.

وأشاد وزير الاقتصاد والتجارة بجهود جمهورية فرنسا في تحقيق الاستقرار بدولة ليبيا ودعمها للمسارات السياسية والأمنية والاقتصادية، مؤكداً أن حكومة الوحدة الوطنية تسعى لتعزيز التعاون في مجالات الاستثمار والتجارة و الطاقة المتجددة وبرنامج إعادة الاعمار وتطوير البنية التحتية بكافة المناطق وإنشاء مرافق في قطاعات التعليم والصحة و رفع مستوى أدائها.

وأشار إلى أن وزارة الاقتصاد والتجارة معنية بدعم كافة القطاعات بالدولة وتعزيز دورها في تنمية الاقتصاد الوطني. ونوه الحويج إلى أن دولة ليبيا ملتزمة بالاتفاقيات المبرمة وتعمل على إعادة تطويرها وتفعيلها بما يعزز الاستقرار الذي تطمح له حكومة الوحدة الوطنية ويسهم في دعم الاقتصاد الوطني ورفع مستوى الخدمات الذي يعد ضمن أولوياتها .

وأكدت السفيرة أن الجمهورية الفرنسية تسعى لتطوير العلاقات مع دولة ليبيا وعقد شراكة طويلة الأمد والتعاون في المجالات المستهدفة بخطة الحكومة الليبية.

كما أعربت عن رغبة الشركات الفرنسية دخول السوق الليبية في مجالات الاستثمار والتجارة والمساهمة في تطوير قطاعات الطاقة والصحة والتعليم.

ووجَه الوزير في ختام اللقاء بتشكيل مجلس أصحاب الأعمال الليبي الفرنسي يتولى وضع خطة لعقد شراكة بين البلدين في مجالات الاستثمار والتجارة ويُسهم في رفع مستوى التبادل التجاري والتواصل بين الفعاليات الاقتصادية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى