اخبار مميزةاقتصادليبيا

“صنع الله” يبحث مع ممثل برنامج الأمم المتحدة للبيئة التعاون في مجالات الطاقات المتجددة

استقبل مصطفى صنع الله، رئيس مؤسسة النفط، بممثل برنامج الأمم المتحدة للبيئة، والخبير في مجال الطاقة ” الدكتور نوري الكشريو” وذلك بمقر المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس. وأوضح حساب مؤسسة النفط، على فيسبوك، في بيان، اليوم الثلاثاء, أن اللقاء تناول “بحث التعاون في مجالات الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة وتقليل الانبعاثات”.

وشارك في اللقاء كل من الدكتور الطاهر الناجح وبشير قريعة، مستشاري رئيس مجلس الإدارة. ورحب «صنع الله» في مستهل اللقاء بالدكتور «الكشريو» شاكرًا زيارته للمؤسسة الوطنية للنفط لمناقشة مستهدفات المؤسسة في مجال إعداد مخطط وطني للطاقة والاستثمار في الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة وتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة وتدارس سبل الاستفادة من الدعم الذي يقدمه برنامج الأمم المتحدة للبيئة في هذه المجالات.

وبين «صنع الله» أنه “من خلال لقاءاته السابقة بجهاز الطاقات المتجددة والشركة العامة للكهرباء وغيرهم فإن المؤسسة الوطنية للنفط تدعم المجهودات الرامية لتنويع مصادر توليد الطاقة وزيادة مساهمة الطاقات المتجددة وبالأخص الطاقة الشمسية وتوفير النفط والغاز للتصدير وجلب الأموال اللازمة للتنمية و دعم تنويع الاقتصاد”.

وأكد أن “مؤسسة النفط تسعى للإستفادة القصوى من الطاقات المتجددة في عمليات استخراج النفط والغاز على سبيل الأولوية لتقليل استهلاك المحروقات السائلة والغازية”.

وأضاف «صنع الله» أن “المؤسسة قطعت شوطًا مهما في تقليل حرق الغاز الطبيعي وتقليل الانبعاثات وتعتمد على خيار الطاقة الشمسية كمورد أساسي للطاقة في كافة المشاريع المستحدثة بالحقول النفطية الجديدة إضافة إلى مشاريع الصيانة وإعادة البناء بالحقول العاملة”.

من جانبه أكد «الكشريو» على حرصه، و من خلال عمله كمحلل طاقة ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة ، على التنسيق الكامل مع المؤسسة الوطنية للنفط للإستفادة من فرص الدعم الذي يقدمه البرنامج لليبيا في مجال الدراسات الفنية والاقتصادية والتدريب المتعلقة بأنشطة تخفيض الانبعاثات وزيادة كفاءة الطاقة واستغلال الطاقات المتجددة.

وأكد «الكشريو» على أنه “تم مناقشة إمكانية التعاون مع المؤسسة الوطنية للنفط لإعداد خطة وطنية لقطاع الطاقة تشمل كل أنواع الطاقات التقليدية والطاقات المتجددة والطاقة الكهربائية في خطة طويلة المدى وإيجاد تشريع ينظم عمل الطاقة المتجددة في السنوات القادمة”.

كما تم التباحث في “سبل دعم استخدام الطاقات المتجددة في قطاع النفط وتوليد الكهرباء لتلبية احتياجات الحقول والمواقع النفطية والاستفادة من فائض التوليد في تغذية الشبكة العامة للكهرباء وهذا من شأنه توفير أموال طائلة وتقليل التلوث وتخفيض الانبعاتات”.

وفي ختام اللقاء، اتفق الطرفان على ترتيب ورشة عمل مشتركة حول هذه المواضيع المهمة قبل نهاية العام الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى