اخبار مميزةليبيا

«الأطلسي الأمريكي»: الانتخابات الليبية أداة «ناعمة» والبعض يرى إجراؤها مستحيلا

اعتبر مركز «المجلس الأطلسي» الأمريكي للأبحاث أن هناك عددا من الشروط التي يجب توافرها لحل أزمة ليبيا بالتزامن مع الاستعداد لإجراء الانتخابات.

وذكر المركز الأمريكي، في تقرير له، أن الانتخابات أداة ضبط ناعمة لا أكثر، بينما يتطلب الحل التركيز على مسار برلين والتخلص من المرتزقة والجماعات المسلحة في كامل البلاد، فضلًا عن المضي قدمًا في المسار الاقتصادي وتوحيد المؤسسات.

وأضاف، أن نحو 70 يومًا فقط باتت تفصل ليبيا عن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في 24 ديسمبر لكن الأزمة السياسية تزداد سوءًا يومًا بعد يوم من دون قانون انتخابي يتفق عليه الجميع.

وأوضح أن البعض يرى أن الانتخابات المقبلة «شبه مستحيلة»، بينما تظهر التطورات السياسية الأخيرة مدى الجدية الفعلية للأزمة، حسبما ما ذهب المركز في تقريره

وتحدث المركز، وهو‏ مؤسسة بحثية مقرها في العاصمة الأميركية واشنطن ومختص بمجال الأبحاث الدولية، عن تصويت مجلس النواب على سحب الثقة عن حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، معتبرًا أن ذلك «ألقى بالعملية الديمقراطية الانتقالية في حالة من الفوضى».

كما يرى المركز أن القرار «يهز عملية السلام ويخرج عن مسار رؤية الأمم المتحدة لعلاقة تعاون ما بعد الصراع بين حكومة الوحدة الوطنية والبرلمان. كما يسلط الضوء على الانقسامات العميقة الموجودة بالفعل في البيئة الانتقالية الهشة».

وأشار إلى الجدل السياسي حول الأساس القانوني للانتخابات من قبل منتدى الحوار السياسي الليبي، وكذلك إلى «تدهور الوضع الأمني في ليبيا أكثر مع استمرار الجماعات المسلحة في الاشتباك في طرابلس».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى