اخبار مميزةليبيا

شلقم: 24 ديسمبر قد يوقظ الليبيين من الطمع العنيف

قال عبد الرحمن شلقم، وزير الخارجية الأسبق، إن الليبيين اختاروا يوم 24 ديسمبر لإجراء الانتخابات، لما يحمله من شحنة دلالية وطنية جمعت الليبيين في زمن مضى في يوم أعلنوا فيه استقلالهم وتأسيس دولتهم الواحدة المتحدة، وربما للتفاؤل بأن استرجاع الرقم المعلق في ذاكرة غطاها غبار السنوات وسقطت فوقها بقع واسعة من الدماء، قد يكون الناقوس الذي يوقظ الناس من سبات التشرذم وتيه الأنانية والخوف والطمع العنيف، وفق قوله.

أضاف شلقم في مقالٍ بصحيفة الشرق الأوسط اللندنية: “شهر ديسمبر في ليبيا، ليس مجرد أحد الشهور الاثني عشر في مسبحة السنوات الذي يمثل الحبة الأخيرة فيها، بل هو كتلة زمن لا تبرح الذاكرة. في كل مرة يطل على الناس بصوت ووجه جديد. في سنة 1951 نالت ليبيا استقلالها في ختام معركة طويلة مع الاستعمار الإيطالي الفاشي، وكانت الحرب الأخرى التي عاشها العالم في أوروبا وامتدت إلى آسيا وجزء من شمال أفريقيا، صفحة أخرى ساحت فيها الدماء والسطور السياسية فوق الأرض الليبية. عداد الزمن كان ناقوساً أرهق الليبيين وكذلك السياسيين الأجانب الذين كان لهم دور في تحقيق استقلال البلاد”.

وتابع قائلاً: “إقامة دولة ليبية مستقلة موحدة لأول مرة في التاريخ على أرض واسعة قليلة السكان، فقيرة أنهكتها سنوات الاستعمار والجهاد ضده وغياب التعليم والخدمات الصحية والبنية التحتية التي لا وجود لها، كل ذلك جعل مجرد التفكير في تأسيس دولة، ضرباً من الخيال المستحيل. القوة الضاربة التي كانت طوق الفعل، هي إرادة الرجال. في ذلك المشوار القصير، امتزجت الإرادات في اندفاعة نحو استرداد الوطن، وكانت المفاجأة للسياسيين الدوليين هي الإجماع على ما كان يُتوقع أن يكون مهماز الاختلاف. شكل الدولة وقيادتها المنتظرة. نص الدستور على أن تكون ليبيا مملكة اتحادية” وفق قوله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى