اخبار مميزةليبيا

محلل إيطالي: المشهد في ليبيا لا يزال معقداً وتأجيل الانتخابات خطر

رأى المحلل السياسي الإيطالي، دانييلي روفينيتي، أن المشهد في ليبيا لايزال معقدًا بسبب بعض الانقسامات التي ميزت هذا العقد من الصراع.

وأكد روفينيتي، في تصريحات لموقع “ديكود 39” الإيطالي، أن مفوضية الانتخابات لم تُعلن القائمة النهائية للمترشحين، حيث هناك العديد من المرشحين والطعون، في انتظار تقرير اللجنة البرلمانية، والمجلس الأعلى للقضاء.

وأشار إلى أن هناك سلسلة من المواقف المثيرة للجدل، كموقف المترشح الرئاسي، سيف الإسلام القذافي أو موقف رئيس حكومة الوحدة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة بسبب موافقته على عدم الترشح بعدما حصل على المنصب المؤقت من ملتقى الحوار السياسي.

ونوه إلى القضايا المختلفة المتعلقة بازدواج الجنسية حيث كانت من الشروط الأساسية فضلاً عن الاستقالة من الوظيفة العامة قبل ثلاثة أشهر من التصويت، معتبرا أن خطر تأجيل الانتخابات أمام هذا السيناريو إلى ما بعد 24 ديسمبر موضوعي حاليًا، لكن سيكون قفزة في الفراغ.

وقال إن احتمال عودة عدم الاستقرار قوي، مضيفاً أنه إذا كانت الانتخابات هي البديل الوحيد لمحاولة إعطاء السلطة للحكومة وجعلها قادرة على إدارة تعقيدات البلاد، فإن عدم التصويت يمكن أن يكون بمثابة الدعم المناسب لعودة الفوضى.

ووصف تعيين ستيفاني ويليامز، مستشارة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، بالخبر السار حيث لديها أيضًا القدرة على الحوار والاتصال مع الجبهات المختلفة في الميدان كما يمكنها ضمان أن تظل الانتخابات شاملة قدر الإمكان وأن تمضي بسلاسة دون انحرافات.

وعن بيان المترشحين للرئاسة من بينهم فتحي باشاغا وأحمد معيتيق، أكد أنه طالما اجتمع كبار مدينة مثل مصراتة والتي قامت على مدى سنوات بحماية حكومات الأمم المتحدة في طرابلس سياسيًا وعسكريًا، فإن هذا الأمر يعني أن هناك حاجة للاستعداد للأسوأ وهو سيناريو ما بعد 24 ديسمبر.

واختتم بالتأكيد على ضرورة عدم التقليل من مواقف بعض قادة “المليشيات” الذين بدأوا في انتقاد حكومة الدبيبة بشدة متهمين إياها بعدم القدرة على إدارة المهمة التي كلفت بها وهي التصويت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى