اخبار مميزةليبيا

«الحزب الاتحادي الفيدرالي»: أي تحريك لمشروع الدستور يزيد من الصراع والخلاف

قال الحزب الاتحادي الوطني الفيدرالي، إن مشروع الدستور الحالي تخطى إرادة الأمة إلى الأخذ بإرادة أطراف سياسية بعينها وأثار جدلاً واسعًا منذ الإعلان عنه.

وأضاف الحزب، في بيان له، إن أي خطوة غير محسوبة لتحريك مضمونه في هذا الوقت هي دعوة لمزيد من الصراع والخلاف”.
وأضاف الحزب، في بيان له، أن المسار الدستوري هو الأساس في بناء مؤسسات الدولة المدنية الديمقراطية وينطلق من قاعدة الرضى العام التي تعكس إرادة الأمة بالتوافق العام على محتواه لكن مشروع الدستور الحالي تخطى إرادة الأمة إلى الأخذ بإرادة اطراف سياسية بعينها مما آثار جدلاً واسعاً منذ الإعلان عنه.
ولفت الحزب، في بيانه، أن أي خطوة غير محسوبة لتحريك مضمونه في هذا الوقت تفتقد إلى عنصر التوافق عليها بين مكونات الأمة الليبية والإقليمي التاريخية الثلاث، هي دعوة لمزيد من الصراع والخلاف والشقاق.
واعتبر أن قرار الهيئة الأخير بتشكيل لجنة للتواصل من لون واحد واصطفاف واحد خلت من أي تمثيل لأعضاء الهيئة المعارضين لمشروع الدستور مع العلم بأن مجلس النواب وخارطة طريق ملتقى الحوار السياسي أكدا على ترحيل الشأن الدستوري إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية بمشاركة لجان فنية تمثل الأقاليم والمكونات الثقافية.

وتابع:” لازلنا وسنظل نطالب بتأسيس صحيح لدستور جديد توافقي مرجعيته دستور الأباء المؤسسين غير المعدل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى