اخبار مميزةليبيا

هيبة: على الليبيين مقاطعة الماضي فسبتمبر لن تعود وفبراير كارثية

قال إبراهيم هيبة، الباحث الليبي المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، إن هناك ثقافة سياسية مغلوطة ومتردية جدا مشاعة بين الليبيين، ولا أدري إن كانت هذه الثقافة السياسية المشوهة هي نتاج للحقبة السابقة أم لها جذور مجتمعية متأصلة في الوجدان الليبي ولها جذور تاريخية بعيدة تعود إلى قرون بعيدة سابقة.

أضاف هيبة على فيسبوك: “ليس من قبيل المبالغة ولكن من باب تأثيرها السلبي الكبير علي المجتمع والدولة والعلاقات الاجتماعاية والسياسية والاقتصادية هناك مفهوم مغلوط نابع من هذا التشوه يشمل معظم مناحي حياة الليبيين السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ما يحدث اليوم من عنف وعنف مضاد وفساد وحوار بالعنف ما هو إلا نتيجة لهذا التشوه الثقافي، وفي تصوري كانت 17فبراير خطأ كارثي بكل ما تحمله الكلمة من معني وقد أشرت إلى ذالك مبكرا في عام 2011”.

واختتم هيبة: “كان الأجدر بالنظام السابق والليبيين أن يتفقو علي إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية تدريجية وتجنيب البلاد ما آلت إليه، فقد أثبتت الدراسات السياسية أن التحول التدريجي والإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي التدريجي هو الأكثر ضمانة للنجاح والمحافظة علي سلامة الدولة والسلم الأهلي وبناء دولة ونظام سياسي ديمقراطي مستقر، أنا علي قناعة أن الليبيين لم يكونوا علي درجة كافية من الوعي بمخاطر ما ذهبو إليه في عام 2011، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو هل بالإمكان العودة خطوات إلى الوراء وإرجاع عقارب الساعة لتكون لنا بداية جديدة؟.. في تصوري البداية يجب أن تكون بالقطيعة مع الماضي السبتمبري والفبرايري، فسبتمبر لن تعود وفبراير كانت كارثية ومدمرة علي المستوي الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، إذا اتفق الليبيين علي هذا المبدأ فإن الطريق إلى إعادة بناء واستقرار الدولة سيكون سهلا ويسيراً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى