اخبار مميزةليبيا

دار إفتاء الغرياني: على الليبيين التوجه رأساً لإجراء انتخابات برلمانية بقوانين 2014

أصدر مجلس البحوث التابع لدار الإفتاء التي يديرها المفتي المعزول الصادق الغرياني بيانا بعنوان “مجلس البحوث يدعو إلى انتخابات برلمانية، والتخلص من الأجسام التشريعية الفاقدة للشرعية”، بحسب نص البيان.
 
وجاء في البيان؛ “يتابع مجلس البحوث والدراسات الشرعية بدار الإفتاء الليبية، ما يقوم به كل من مجلسي الدولة والنواب، من اتصالات ولقاءات ومقترحات، لا يدل في الواقع – كما عودونا – إلا على العمل على استمرارهما في موقعهما، وعلى التهاون بما يعانيه الناس، من التمديد لفتراتهم الانتقالية”، وفقا للبيان.
 
وزعم البيان؛ أنه “إزاء ذلك؛ فإن مجلس البحوث ليؤكد على ما يلي: أولا: أن التوجه رأسا إلى إجراء انتخابات برلمانية، هو السبيل الذي يعجل برحيل هذين الجسمين، الفاقدين للشرعية، واللذين تسبب بقاؤهما طيلة هذه السنوات في التدهور غير المسبوق لأحوال البلد”.
وتابع؛ “وأن كلا المجلسين (الدولة والنواب) لا يمتلكان شرعية الاستمرار عن طريق التمديد لأنفسهم، لا شرعا ولا قانونا، فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن طلب الولاية، وقال: (إنا لا نولي هذا الأمر من سأله، ولا من حرص عليه)، فكيف بمن يغتصبها على خلاف القانون؟!”، بحسب البيان.
وأردف البيان؛ “ثانيا: عمل المجلسين المفروض عليهما القيام به الآن، دون زيادة تلاعب بالوقت؛ هو إجراء انتخابات برلمانية، وفق قانون الانتخابات السابق الذي صدر سنة 2014، دون إلهاء الناس بتشكيل لجان لقوانين جديدة، ليس الهدف منها إلا كسب الوقت”، على حد وصف البيان.
وختم البيان موضحا “ثالثا: المطلوب من الجهات الموكول بها التحضير للانتخابات البرلمانية، التعجيل بالإجراءات التي تضمن نزاهتها، وأولها وعلى رأسها؛ إصلاح منظومة الرقم الوطني، التي ثبت أن بها ما لا يقل عن مليون رقم وطني مزور”، بحسب زعمه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى