اخبار مميزةاقتصادليبيا

«بلومبيرج» الأمريكية: غلاق النفط الليبي يأتى في وقت حرج لأسواق الطاقة العالمية

قالت وكالة بلومبيرج الأمريكية، اليوم الأربعاء، إن عمليات الإغلاق النفطي في ليبيا هي الأحدث في سلسلة من الاضطرابات التي تضرب قطاع الطاقة الليبي وسط الأزمة السياسية المتفاقمة في البلاد.

وأشارت الوكالة إلى تصريحات رئيس الحكومة المكلف من البرلمان فتحي باشاغا والتي قال فيها إن حقول النفط والموانئ المغلقة في الدولة العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قد يعاد فتحها قريبًا، رغم أن وزير الطاقة في حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة محمد عون قال إن المفاوضات مع المحتجين كانت صعبة.

وكشفت بلومبيرج عن تراجع إنتاج النفط الخام الليبي بنحو 50 بالمئة إلى 600 ألف برميل يوميا الشهر الماضي بعد أن فرض محتجون يطالبون باستقالة رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة إغلاق حقول مثل حقل الشرارة، أكبر الحقول في البلاد، فيما رفض عبد الحميد الدبيبة التنحي من أجل تولى باشاغا رئاسة الوزراء.

وقال محمد عون وزير النفط بحكومة الوحدة المؤقتة في وقت سابق أمس لبلومبيرج إن المحادثات جارية لفتح الحقول النفطية موضحا “نواجه بعض الصعوبات في التوصل إلى اتفاق مع المحتجين لإعادة فتح النفط”، مشيرا إلى أن ليبيا تخسر ما بين 50 و 60 مليون دولار يوميا من الإغلاقات.

ولم تذكر المؤسسة الوطنية للنفط التي تسيطر على العمليات في الحقول متى سيعود الإنتاج أو الصادرات إلى طبيعته، بحسب الوكالة الأمريكية.

وأكدت بلومبيرج أن عمليات الإغلاق هي الأحدث في سلسلة من الاضطرابات التي تضرب قطاع الطاقة الليبي وسط الأزمة السياسية المتفاقمة، والتي جاءت في وقت حرج بالنسبة لأسواق الطاقة العالمية، حيث قفز سعر النفط إلى أكثر من 100 دولار للبرميل في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى