ليبيا

شلقم: فنلندا والسويد ستنضمان للناتو وتلفان روسيا بحبل ناري

قال عبد الرحمن شلقم وزير الخارجية الأسبق، إن الحربين العالميتين الأولى والثانية، أطلقتهما مدافع القوة من داخل بولندا أو عبرها. الزعماء السياسيون والجنرالات العسكريون، تحركهم خطوط الطول والعرض على الخرائط، لكن للأطماع خرائطها وخطوطها، وقبلت الدول الغربية الديمقراطية بنزق أدولف هتلر، وسلمته ما طالب به من أراضي تشيكوسلوفاكيا، فكانت ذريعته الأراضي الألمانية التي اقتطعت من وطنه، ورفع رئيس الوزراء البريطاني تشمبرلين وهو يهبط من سلم طائرته العائدة من ألمانيا بعد اتفاق التهدئة في ميونيخ، أوراق السلام، وتنفس البريطانيون الصعداء أملاً في سلام أوروبي يوسع مساحة التقدم والرخاء، لكن بولندا كانت أكثر حرارة، حيث لعنة الجغرافيا لها فعل مدافع محشوة بدانات ما في رؤوس القادة الطامحين، وفق قوله.

أضاف في مقال بصحيفة الشرق الأوسط اللندنية: “تُلعب أوراق القمار فوق موائد خضراء، لكن لعبة الحرب تخاض على أراضٍ أوراقها البشر. بعد اتفاق روسيا ستالين وألمانيا هتلر على عدم الاعتداء الموقع بين روبنتروب وزير خارجية هتلر ومولوتوف وزير خارجية ستالين، صارت بولندا هي الطريدة على طاولة القمار العالمي المدرع. تحركت جيوش هتلر نحو بولندا بدعوى استعادة ما أُخذ من ألمانيا وأُهدي إلى بولندا، وتحرك الجيش الأحمر السوفياتي ليقضم الجزء الشرقي من بولندا. قتل الجيش الألماني مئات الآلاف من العسكريين والمدنيين البولنديين، وتفوق عليه الجيش الأحمر السوفياتي في ذلك. اليهود البولنديون تحولت بيوتهم وكل أحيائهم إلى مسالخ ومعسكرات للحرق والموت. بولندا تعود اليوم بثقل الجغرافيا ورجرجة ظلمات الماضي إلى خندق يمتلئ بالناس الهاربين من أوكرانيا، وفي عقولهم نبض الرعب، وطوفان تاريخ له لهب يحفر خنادق تاريخ يفرون لها. بولندا لها نارها التي تختلف عن نار صربيا التي أوقدت الحرب العالمية الأولى”.

وواصل قائلًا: “شاب قزم نزق يقتل أميراً في سيراييفو، فيغضب الأباطرة. الحرب العالمية الثانية، كانت حشرجة مدافع في قشرة رؤوس قحفها ممتلئ بعناقيد العظمة المتفجرة. اليوم الهروب من أوكرانيا إلى بولندا أرض الأسنان والأظافر المدرعة بمدافع الجغرافيا التي تسكن في خنادق التاريخ الذي لا يبلى ولا يلحقه تراب الزمن. الأسماء علامات رمزية لها أغلفة من الكلمات والشعارات. لكن أسماء الأوطان غير أسماء الرجال من كبر ومنهم ومن صغر. أدولف هتلر وموسوليني وستالين وتشرشل وغيرهم رحلوا إلى تراب الماضي، لكن الحاضر له جغرافيا تَكتب، ويُكتبُ على مداياتها. فنلندا إصبع جغرافي مشحون بقوة المكان وضعفه، أعلنت بصوت عالٍ أنها تعتزم الانضمام إلى حلف الناتو، وستلتحق بها دولة السويد دون شك. ذاك حبل النار المجنزر الذي سيلتف على جسد روسيا الكبير وترفع الجغرافيا أثقالها، ويفجر التاريخ ما كمن في الخنادق”.

وواصل قائلًا: “حرب الشتاء التي خاضها الجيش الأحمر السوفياتي العظيم ضد فنلندا الدولة الصغيرة على حدوده سنة 1939 وفقد فيه السوفيات الآلاف من القتلى، وغنم فيه الجيش الفنلندي كميات هائلة من الأسلحة السوفياتية، لم تزل تتنفس في ذاكرة الخندق التاريخي الروسي. أعلنت روسيا، منذ أكثر من شهرين ونصف الشهر، الحرب على أوكرانيا بحجة منع اقتراب حلف الناتو من حدودها الأمنية. للجغرافيا مدافع، وللتاريخ خنادق. هناك خنادق لها رئة حية تتنفس بها وأخرى سفتها رياح التاريخ ودفنها التراب. بولندا صفحة على الوجود الأوروبي، وهي أصغر من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، وروسيا كيان أبدعته الجغرافيا، وصبّ فيه التاريخ ألوان مسيرته، فكانت زخرف التخلق الآسيوي الأوروبي”.

وختم قائلًا: “القيصرية والمذهب الأرثوذكسي والعظمة الإمبراطورية بقوة آل رومانوف التي كانت الرحم الذي ولد قياصرة روسيا. تاريخ يصمت عقوداً أو قروناً، لكنه يظلُّ قوة لها في خبايا العقول فعل. أوكرانيا وروسيا، أرض تخبو فيها خيوط الحرب والسلام وهزَّات القوة والضعف. أوكرانيا كتبت صفحات في كتاب الوجود الروسي عبر التاريخ. أي زعيم روسي لا يقرأ تلك الصفحات، تتسرب من أصابع قوته خيوط النسيج التي تجمع روسيا الاتحادية. حرب بوتين في أوكرانيا هي معركة من أجل وحدة روسيا الاتحادية المهددة بثورات ملونة تضرب كيان الدولة الواسعة، وهي الأكبر مساحة فوق خارطة العالم. كلمة (ستان) التي تعني الأرض، وتلتصق بعناوين الكثير من الدول في آسيا الوسطى وكان أغلبها من مكونات الاتحاد السوفياتي، هي الناقوس التاريخي والجغرافي الذي لا يصمت في عقول القادة الروس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى