اخبار مميزةليبيا

الصغير: الاتفاق على منع الحرب ذكّرني باجتماعات الساعات الأخيرة قبيل  “فجر ليبيا”

علق حسن الصغير وكيل وزارة الخارجية الأسبق، على اجتماع مدير إدارة الاستخبارات العسكرية المُقال أسامة جويلي، مع قادة التشكيلات المسلحة بالمنطقة الغربية «مصراتة والزنتان والزاوية» وطرابلس في معسكر 7 أبريل، واتفاقهم على سحب مجموعاتهم المسلحة خارج حدود العاصمة ومنع الحرب.

وكتب «الصغير » قائلًا على فيسبوك: “الاجتماع  الذي تم الاتفاق به على منع  الحرب، ذكرني باجتماعات الساعات الأخيرة قبيل حرب فجر ليبيا بساعات وآخرها اجتماع مطار طرابلس الدولي سابقا”.

وأوضح أنه “ليس معنى ذلك بأن الاشتباكات ستندلع فجر اليوم”.

وكان اجتماع جويلي مع المجموعات العسكرية، قد انتهى إلى “تسليم الأمور إلى مديريات الأمن وسحب كافة المجموعة المسلحة المحتشدة في أطراف المدينة من الجانبين”.

كما ” تم الاتفاق على خفض التوتر، ووقف الاستيقافات وإزالة السواتر الترابية الموجودة في الطرق الرئيسية التي تمنع حركة السير وأنه لا حرب ولا قتال في طرابلس”.

وختم الاجتماع موضحًا أنه “تم الاتفاق على تأجيل الحديث عن دخول باشاغا أو استمرار الدبيبة حتى لقاءات أخرى، واستمرار عقد اللقاءات بين قادة المجموعات المسلحة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى