اخبار مميزةليبيا

غويلة: الغرياني يدعو الشعب لعدم الحياد بين حكومتي حفتر والدبيبة إلا إذا كان بينهما أمير المؤمنين عمر بن عبدالعزيز

دعا عبد الباسط غويلة، عضو بحوث دار إفتاء الصادق الغرياني، جميع السياسيين الذين وصفهم بـ«الاغبياء» بالإستماع إلى آراء ونصائح المفتي المعزول.

وقال «غويلة»، في منشور له عبر فيسبوك، «إلى الساسة الأغبياء في بلادنا، الى السفهاء الذين يريدون خرق السفينة، استمعوا إلى مفتي البلاد حفظه الله».

ونقل عبر منشوره التصريحات الأخيرة للمفتي المعزول عبر قناة التناصح التي تبث من قطر ، والتي قال قيها، «أن بعض المصابين في حادثة بنت بيه ماتوا بسبب سوء المعاملة ونقلهم في طائرة عسكرية إلى بنغازي».

وتابع «يامن تتكلمون على التداول السلمي على السلطة وتصفون حكومة الوحدة بالمتمسكة بالسلطة أنتم من أتيتم بها في مؤتمر جنيف»، متابعا «يدقون طبول الحرب ويهددون بدخول العاصمة بالقوة ثم يتحدثون عن التداول السلمي على السلطة أي فجور ونفاق بعد ذلك».

ثم استكمل نقلا عن الغرياني «نحن لم نختر حكومة الوحدة الوطنية ولانتمسك بها ولكننا نرفض الإتيان بحكومة انتقالية جديدة، وياكتائب فبراير لاتقبلوا بأي حكومة انتقالية جديدة والتداول السلمي على السلطة يكون عبر الانتخابات فقط»، حسب قوله.

واستطرد «النزاع الآن هو بين حكومة الوحدة الوطنية وحفتر لأنه لم يتمكن من الوصول إلى الأموال التي يريدها، وعقيلة صالح وحفتر لايريدون شيئا إلا إزاحة حكومة الوحدة الوطنية لأنها نافستهم ولم تمكنهم من الوصول للأمول»، حسب مزاعمه.

واستكمل الغرياني «لا يمكن التعايش مع حكومة تمثل حفتر في المنطقة الغربية، ولا ينبغي التخذيل ونشر الشائعات بأن عددا من كتائب المنطقة الغربية انضمت لحكومة حفتر».

واضاف نقلا عن المفتي المعزول « الذين يدقون طبول الحرب عليهم أن يخافوا ويتقوا الله عز وجل، ولو كان الخيارات أمامنا بين حكومة الدبيبة وحكومة حفتر وحكومة عمر بن عبدالعزيز لتركنا حكومة الدبيبة وحكومة حفتر ، والخيار عندنا الآن بين حكومة الدبيبة وحكومة حفتر لذلك لاينبغي التخاذل والوقوف على الحياد».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى