اخبار مميزةليبيامنوعات

مركز أبحاث الشرق الأوسط: ليبيا في المرتبة السادسة من بين الدول التي تواجه إجهادًا مائيًا مرتفعًا

أفاد تقرير صادر عن مركز أبحاث “الشرق الأوسط” أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تفتقر للموارد المائية نتيجة عوامل المناخ وزيادة النمو السكاني.

ووفقا لمعهد الموارد العالمية تحتل ليبيا المرتبة السادسة من بين الدول التي تواجه إجهادًا مائيًا مرتفعًا للغاية.

كما أرجع تقرير معهد “الشرق الأوسط” ذلك بعدم وجود مخزون طبيعي من المياه مثل الأنهار وبالتالي فهي تعتمد بشكل

كبير على طبقات المياه الجوفية التي من الصعب الاستمرار في الاعتماد عليها في إمداداتها المائية مؤكدا، أن شح الموارد المائية خطر وشيك يهدد مستقبل ليبيا..

وهناك تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” أشار إلى أن تسعة من كل عشرة أطفال

في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يعانون من أزمة نقص المياه.

كما أوضح التقرير أن 11 دولة في الشرق الأوسط وشمال أإفريقيا من بين 17 دولة تعاني من الإجهاد المائي حول العالم.

وأوضحت المنظمة الأممية أن الاعتداءات المتكررة على منظومات النهر الصناعي تسببت في خروج قرابة 190 بئرا

عن العمل من منظومتي الجفارة والحساونة والسرير وتازربو مما يدفع القطاع الحيوي إلى تهالك الشبكة

وفي سياق متصل ، قال الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي “مارك فرانش” إن ليبيا لا تزال من الدول السبعة عشرة الأكثر تأثرا بشح المياه في العالم 

وأضاف “فرانش” في تغريدة سابقة له عبر تويتر أن مستقبل ليبيا يعتمد على إدارة أفضل لمواردها المائية عبر الحلول المبتكرة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى