اخبار مميزةليبيا

عدد من أهالي طبرق يطالبون بتفعيل دستور الاستقلال وعودة المملكة

طالب عدد من أهالي وأعيان ومشايخ مدينة طبرق ، باستلام الأمير محمد الحسن الرضا السنوسي مهامه كملك دستوري للبلاد، ومطالبين بتفعيل دستور الاستقلال وعودة المملكة.

جاء ذلك في بيان لهم، تم نشره اليوم الجمعة، من أمام مسجد الملك إدريس بطبرق ، جاء فيه ، أن ذلك هو الحل الأمثل للخروج بالبلاد من المنخنق والمنزلق الدستوري الذي وقعت فيه البلاد منذ 2011.

وأشار الأعيان في البيان إلى “أن المتتبع للتطورات الخطيرة في المشهد الليبي الفترة الأخيرة والتي تنبأ بوقوع حرب بدأت تظهر علاماتها من أجل مصالح ومطامع شخصية ضيقة تقضي على الشباب الذي من المفترض أن يبني البلاد ويشيدها لا أن يكون وقودا للحرب التي تهدم ما تبقى من بنية تحتية متهالكة أساساً”.

ونوه البيان، إلى “إن ما فتح المجال للتحارب والتصارع هو عدم وجود دستور دائم ورأس لهرم الدولة يلتف عليه كل الليبيين، يقود البلاد نحو المصالحة من دون التحيز أو الانتماء الطائفي أو القبلي أو الجهوي أو السياسي، وهذا ما يفتقده متصدري المشهد الحاليين”.

كما ذكّر الأعيان في بيانهم بمطالبتهم منذ سنوات بتفعيل دستور الاستقلال وعودة المملكة، مؤكدين أنهم مع المبادرة الصادرة من دعاة العودة للشرعية الملكية الدستورية الصادر بطرابلس يوم الاثنين الماضي.

وشدد البيان على أن “الملكية هي الخيار الامثل للخروج من هذا المنخنق والمنزلق الدستوري الذي وقعت عليه البلاد منذ 2011 هو تفعيل دستور الاستقلال وعودة المملكة وفق ما انتهت عليه في أغسطس 1969، واستلام صاحب السمو الملكي الأمير محمد الحسن الرضا السنوسي لمهامه كملك دستوري للبلاد، وصولا إلى المصالحة الحقيقية المبنية على جبر الضرر ورد المظالم وبناء دولة القانون والمؤسسات”.

كما وطالب البيان مؤسسات الدولة والمجتمع المدني وكافة المدن والقوات المسلحة لتبني هذا الخيار، محملين المجتمع الدولي والأمم المتحدة بصفتهم رعاة للمحادثات ومسؤولين عن الحوارات المسؤولية التامة على أي تأخير في انفاذ هذا الخيار والحل الجذري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى