اخبار مميزةليبيا

برلماني إيطالي: يجب إنشاء البؤر الساخنة للمهاجرين في ليبيا بدلا من بلادنا

سلطت صحيفة إل جورنالي الإيطاليةالضوء على تصريحات  النائب في البرلمان الإيطالي عن حزب رابطة الشمال، ووكيل وزارة الداخلية السابق نيكولا مولتيني حول دعوته لإنشاء مراكز البؤر الساخنة للمهاجرين في ليبيا بدلا من إيطاليا.

ووصف المقال الذي أعده الصحفي الإيطالي أليساندرا بينينيتي الوضع في منطقة تارانتو الساخنة جنوبي إيطاليا، بأنه “معقد للغاية”، مشيرا بقوله “لم نشهد هذا العدد الكبير من المهاجرين منذ عام 2016 دق ناقوس الخطر بشأن تزايد أعداد المهاجرين غير الشرعيين إلى إيطاليا.

ونقل المقال عن وكالة الحدود وخفر السواحل الأوروبية، التي أكدت وصول ما يقرب من 200000 مهاجر إلى إيطاليا في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2022، وأن الطرق التي سجل فيها أكبر الزيادات في أعداد المهاجرين هي  غرب البلقان ووسط البحر الأبيض المتوسط، والتي تُعتبر إيطاليا نقطة وصولها.

وتقول الوكالة، “إن الوافدين يوميًا يشكلون ضغطًا على قدرات الاستقبال في إيطاليا، وأنوضغط تدفق المهاجرين لا يزال مرتفعاً في وسط البحر الأبيض المتوسط ​​مع وصول أعداد من المهاجرين بشكل يضع قدرات الاستقبال في إيطاليا على المحك”. 

وأضاف المقال، أنه يمكن للسلطات الإيطالية الاعتماد على دعم المسؤولين الذين يتعاملون مع تسجيل وتحديد هوية الوافدين إلى إيطاليا، وأخيراً إخبار وكالة حماية الحدود الأوروبية التي تنشر 2300 رجل على الحدود الأوروبية. 

وتابع، إن موجات تدفق المهاجرين على شواطئ إيطاليا لا تتوقف، ففي خلال الـ 72 ساعة الماضية، وصل ما يقرب من ألف مهاجر إلى إيطاليا، وتم اعتراض القوارب الصغيرة التي تقل عشرات الأجانب على متنها في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، حيث أصبحت المنطقة الساخنة مكتظة مرة أخرى. 

وأوضح أنه في بانتيليريا، الجزيرة الإيطالية في مضيق صقلية، تجاوزت في عام 2022 الرقم القياسي للمهاجرين الوافدين في العام الماضي، مع وصول 3300 مهاجر إلى أراضيها. 

واستكمل، أنه في أقل من أسبوع، وصل 600 مهاجر إلى مدينة روتشيلا يونيكا، في إقليم كالابريا جنوبي إيطاليا، كما تتعرض جزيرة سردينيا لضغوط مع وصول عشرات القوارب القادمة بشكل رئيسي من الجزائر. ففي الأسبوع الماضي، قذف بحر سردينيا جثث 5 مهاجرين ضحايا غرق سفينة. 

كما نقل المقال تصريحات وكيل وزارة الداخلية الايطالي السابق نيكولا مولتيني بالوضع في منطقة تارانتو الساخنة جنوبي إيطاليا، الذي وصفه بأنه “معقد للغاية”. 

وقال مولتيني،”عمل قوات الشرطة والجيش الإيطالي جدير بالثناء، لكنه يتم في ظروف هي في الواقع على حافة اللياقة. كل هذا لم يعد مقبولاً، ويجب إنشاء مراكز البؤر الساخنة للمهاجرين في ليبيا وتونس، وليس في إيطاليا”.

ودعا إلى، ردود فعلية واضحة وجادة من الساسة في إيطاليا، ومعارضة تدفقات الهجرة ومنع المنظمات غير الحكومية من العمل كعامل جذب للهجرة غير الشرعية الجديدة”. 

وخلص مولتيني أن هذا هو السبب في دعم حزبه لإعادة إصدار المراسيم الأمنية، وكذلك لدعم العمل الثمين لقوات الشرطة الإيطالية التي تخدم البلد باحترافية كبيرة وفي مثل هذه الظروف الصعبة “.

والبؤر الساخنة للمهاجرين هو نظام معتمد من قبل المفوضية الأوروبية بشأن الهجرة كجزء من العمل الفوري لمساعدة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الواقعة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، ويوفر “حلولًا عملية لحالات الطوارئ”، من خلال مكان واحد لمعالجة طلبات اللجوء بسرعة، وإنفاذ قرارات العودة وملاحقة منظمات التهريب.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى