اخبار مميزةليبيا

شمام: الخارجية الأمريكية ترفع الغطاء عن المخالفات المالية للدبيبة

أكد محمود شمام عضو المجلس الانتقالي المنتهية ولايته، أن تقرير وزارة الخارجية الأمريكية رفع الغطاء عن المخالفات المالية لحكومة الوحدة المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

وقال شمام في تغريدة عبر “تويتر”: “الخارجية الأمريكية ترفع الغطاء عن المخالفات المالية لحكومة الدبيبة”، متسائلا: “هل هي مقدمة لرفع الغطاء السياسي عنها؟”.

يذكر أن وزارة الخارجية الأمريكية قالت إن تحسين الشفافية المالية في ليبيا ممكن عبر نشر اقتراح موازنة تنفيذية وميزانية صادرة في فترة معقولة؛ والإفصاح في وثائق الموازنة عن التزامات الديون، بما في ذلك ديون الشركات المملوكة للدولة.

وشددت الخارجية الأمريكية في تقرير لها نشرته وترجمته صحيفة “الساعة 24″، على الشفافية المالية في ليبيا خلال العام 2022، على ضرورة نشر النفقات لدعم المكاتب التنفيذية؛ وإخضاع الميزانيات العسكرية والاستخباراتية للرقابة المدنية العامة؛ والتأكد من استيفاء جهاز الرقابة العليا للمعايير الدولية للاستقلالية.

كما دعت الوزارة إلى الاعتماد الكامل لمبادئ المحاسبة المقبولة دوليًا؛ وإتاحة تقارير جهاز الرقابة العليا عن الميزانية المنفذة للحكومة والشركات المملوكة للدولة للجمهور في غضون فترة زمنية معقولة ؛ والتأكد من إفصاح صندوق الثروة السيادية عن مصدر تمويله ونهجه العام في عمليات السحب.

وأشارت الخارجية الأمريكية إلى أن الانقسامات السياسية الداخلية تستمر في منع الحكومة من تنفيذ عمليات الموازنة العادية، مما يؤثر سلبًا على شفافية المالية العامة وعمليات الدولة، وقالت إن الحكومة لم تنشر اقتراح موازنة تنفيذية أو أي ملخص للميزانية التي تم إقرارها خلال فترة زمنية معقولة.

وأضافت وزارة الخارجية الأمريكية أن تقرير تنفيذ الميزانية في نهاية العام كان متاحًا على الإنترنت، ولكن لم تتوفر للجمهور سوى معلومات محدودة عن التزامات الديون، بما في ذلك ديون الشركات المملوكة للدولة، بينما تضمنت الميزانية الأرباح والمخصصات المالية لمشروع واحد على الأقل مملوكا للدولة.

وأوضحت الوزارة أن وثائق الميزانية كانت تفتقر إلى التفاصيل الكافية، ولم تكن تقارير التدقيق للمؤسسات الكبيرة المملوكة للدولة والمعلومات المتعلقة بالنفقات لدعم المكاتب التنفيذية متاحة للجمهور، ولم تكن الميزانيات العسكرية والاستخباراتية خاضعة للرقابة المدنية، ولم تستخدم ليبيا بعد مبادئ المحاسبة المقبولة دوليًا بشكل كامل.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى