اخبار مميزةليبيا

في بنغازي.. إحباط عملية تزوير أختام ولحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي

أحبط جهاز الحرس البلدي وتحريات الظواهر السلبية، عملية تزوير في اختام وجودة لحوم ليتم بيعها بصورة غير شرعية.

وأوضح المركز الإعلامي بجهاز الحرس البلدي فرع بنغازي، في بيان عبر حسابه على فيسبوك، أن “مجموعات من التجار الذين باعوا ضمائرهم يعملون في الخفاء، يوفرون كميات من اللحوم  غير الصالحة للاستهلاك الآدمي، ويقومون بنشرها بالأسواق والمطاعم بوسائل نقل تساعد على تلوث تلك اللحوم لتحقيق ربحا مخالفا للشرع والقانون”.

وتابع البيان، أن  “عناصر جهاز الحرس البلدي بنغازي، بالتعاون مع تحريات الظواهر السلبية، أوقفت  مركبة تحتوي على لحوم أغنام  مجهولة المصدر ، وغير الخاضعة لشروط المراقبة والصحة، كانت موجهة للاستهلاك اليومي عن طريق أصحاب محلات بيع اللحوم”.

وأردف البيان، أن تلك اللحوم تبين أنها “تنعدم فيها أدنى شروط النظافة ولا يملك صاحبها شهادة طبية تثبت مدى صلاحيتها، كما أنه تم نقلها في مركبة غير مخصصة، ولا يتوفر بها شروط النقل والتبريد، وغير متوفر ترخيص تعبئة ونقل”.

وأشار البيان، أن “اللحوم المضبوطة تم ذبحها خارج السلخانات والمجازر الحكومية، وتم تزوير اختامها، بأختام مجهولة المصدر، وبدون فواتير بما تنطوى عليه من مخاطر صحية لكونها ربما تكون مصابة ببعض الأمراض لعدم  الكشف البيطري عليها”.

ومن جانبه، قال مدير مكتب الإعلام بجهاز الحرس البلدي بنغازي، إن “ذبح اللحوم كان يقام خارج المجازر، ولكن كان ينقل العدوى للحيوانات والأمراض عبر الدم المتناثر على الأرض، بالإضافة لتلوث البيئة، ليجعل من هذه اللحوم سم قاتل يسرى فى جسد المواطنين دون علمهم”.

وأوضح أنه “كان يتم بيع لحومهما بأسعار مرتفعة دون أن يشك أحد أن هذه اللحوم بها ما بها من أمراض، من أجل سرعة الحصول على الأموال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى