نظام أردوغان يحاول جر دول المنطقة وفي مقدمتهم اليونان إلى فخ المواجهات العسكرية

حرب إعلامية يشنها المسؤولون والصحفيون الموالون لأردوغان، بسبب اعتراضات أثينا على استمرار عمليات الحفر والتنقيب غير الشرعية التي تجريها أنقرة بالبحر الأبيض المتوسط، ويواصل النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان، إشعال فتيل الحرب في منطقة المتوسط، محاولًا جر دول المنطقة، في مقدمتها اليونان، إلى فخ المواجهات العسكرية.

الكاتب الصحفي الموالي لنظام العدالة والتنمية (الحزب الحاكم)، مراد أكان، بتصريحات استفزازية تسخر من اليونان، مفترضًا أنها تعد 3 سيناريوهات هزلية، ردًا على عمليات الحفر والتنقيب التركية في البحر الأبيض المتوسط.

قال «أكان»، ساخرًا في تغريدة عبر حسابه الخاص على «تويتر»، حسبما نقلت عنه جريدة «أكيت» التركية، “اليونان تعد 3 سيناريوهات رادعة، ردًا على عمليات الحفر والتنقيب من قبل تركيا في البحر الأبيض المتوسط، وهي كالتالي: سترسل أولًا سفناً عديدة إلى المنطقة، ثم ستقطع الكابلات في المنطقة، وبعد ذلك ستطلق طلقات تحذيرية إذا تم تركيب أي جهاز للحفر»، وتابع: «على الأغلب نسيت اليونان السيناريو الرابع (ستشرب حبوب الشجاعة)”!

يُذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أعلن، أن تركيا تعتزم مع حكومة الوفاق الليبية، التعدي على سيادة دول المنطقة على حدودها البحرية والتنقيب عن النفط والغاز في البحر الأبيض المتوسط بالمخالفة للاتفاقيات الدولية. 

وفي ضوء ذلك، أعلنت اليونان أنها على أتم الاستعداد لمقاومة أي استفزاز تركي بالمنطقة، بعد تصاعد وتيرة التوتر بين أثينا وأنقرة في الأشهر الأخيرة، خاصة بعد إعلان الرئيس التركي استمرار بلاده في عمليات الحفر والتنقيب رغم معارضة الاتحاد الأوروبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة