«دردور» من إسطنبول: أعوان «القذافي» عاقبهم الله بـ«التشرد»

شن فرج دردور، الذي تقدمه وسائل إعلام إخوانية بوصفه «باحثاً سياسياً» والمقيم في إسطنبول بتركيا، هجوما على المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الليبي، زاعما أن «أعوان القذافي»، عافبهم الله بـ«التشرد».

وقال دردور، في منشور له، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “حفتر «أذله» الله في تشاد ومنحته فرنسا وسام «العمالة» في وادي الدوم، و«أعوان القذافي» عاقبهم الله بـ«التشرد»، ولهذا فإن الهزيمة هي لعنتهم”.

وكان دردور، المعروف بولائه لتركيا، ودفاعه عن سياساتها في ليبيا، قد زعم في منشور سابق أن من أسماهم بـ«الأحرار»، سوف يواصلون «جلدكم» إلى مخيمات لجوئكم في «سيدي براني»، قائلا: “من ترابها حامي إلى قُصر تحت وصاية السيسي، ولكن مهزوم عمره ما يحمي مهزوم، سوف يواصل الاحرار جلدكم الى مخيمات لجوئكم في سيدي براني، على حد تعبيره.

وأشار في منشور آخر، إلى عزم مليشيات «حكومة الوفاق» دخول مدينة سرت في تحدي لوعيد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي وصف المدينة، والجفرة بـ«الخط الأحمر» للأمن القومي المصري، مضيفا “الآن يتم تدمير خط السيسي الأحمر في سرت وبإذن الله ستدمر كل الخطوط إلى السلوم وليس امساعد والتوطين سيكون العكس للنازحين إلى مصر” على حد قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة