صحيفة إماراتية: أردوغان يبرر أطماعه في ليبيا وثرواتها بمزاعم تاريخية كاذبة

أكدت صحيفة الخليج الإماراتية، اليوم الأربعاء، أن وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للتدخل العسكري التركي في ليبيا، بأنه «تدخل إجرامي»، هو الوصف الصحيح للغزو العثماني لهذا البلد العربي.

ووصفت الصحيفة، تحت عنوان «تدخل إجرامي»؛ ما يفعله الرئيس التركي من إصرار على صب الزيت على النار لإشباع شهيته من الدم الليبي، بالجريمة الكبرى، مشيرة إلى أنها ليست بحق الشعب الليبي فقط، إنما بحق الإنسانية، لأنها تستهدف إهدار حق هذا الشعب في الحياة والعيش بكرامة وحرية، ووضعه أمام خيارين؛ إما الموت، وإما الخضوع والاستسلام للغازي التركي والقبول باستعماره مجددا.

وأشارت إلى أنه ليس الرئيس الفرنسي وحده من حمل تركيا «مسؤولية تاريخية وإجرامية» في ليبيا، بل إن معظم الدول الإقليمية والغربية ترى في التدخل التركي خطرا أكيدا على الأمن والسلام في القارة الإفريقية والعالم.

وشددت على ضرورة وضع حد لهذا الغزو التركي السافر الذي يتعارض مع كل القوانين والمواثيق والشرائع، وأن هذه العربدة التركية مرفوضة ومدانة، ويجب وضع حد لها، قبل أن تستفحل وتتحول إلى «سرطان» قد يتمدد في كل شمال إفريقيا وغيرها، خصوصا أن المعلومات المتوفرة من أكثر من مصدر تؤكد، أن أنقرة سوف ترسل المزيد من المرتزقة إلى ليبيا من شمالي سوريا، بعد أن وصل عددهم هناك إلى أكثر من 15 ألف مرتزق.

وأوضحت أنه وفقا لعدد من المصادر فإن لدى انقرة «عملية عسكرية جاهزة» لغزو شرقي ليبيا والسيطرة على سرت والمناطق النفطية، وقال هؤلاء إن الهدف هو أن تسيطر تركيا على مواقع النفط الليبية، مضيفة “هذا يعني أن أردوغان يغامر بإشعال المنطقة”.

واختتمت “أردوغان لا يخفي أطماعه في ليبيا وثرواتها، مبررا ذلك بمزاعم تاريخية لا تمت للحقيقة بصلة، مستعيدا أحلاما إمبراطورية زائفة، أكل الدهر عليها وشرب، ولم تعد تصلح لهذا الزمان وغيره من الأزمنة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة