الشاطر: عملية الكرامة «انتحلت» صفة الجيش وعناصرها مرتزقة وإرهابيون

أبدى عبد الرحمن الشاطر، عضو المجلس الاستشاري، غضبه من وقائع جلسة الأمن التي عقدت أمس، لبحث تطورات الأوضاع في الأزمة الليبية.

وقال الشاطر في سلسلة تغريدات له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “جلسة «سوق الكلام» مجلس الأمن الدولي أفرزت زخما من القلق على ليبيا. الذين يشاركون في غزو بلادنا ذرفوا دموع التماسيح”، بحسب وصفه.

وأضاف “مصطلح الأطراف المتنازعة خاطئ. ما يحدث غزو مسلح لدولة ذات سيادة، عملية الكرامة «انتحلت» صفة الجيش عناصرها من «متمردين مرتزقة وإرهابيين»”، على حد زعمه.

وزعم الشاطر المعلوف بالمبالغة في استخدام الأوصاف، ليظهر وكأنه العالم ببواطن الأمور، أنه اسابيع وسترفع الستارة عن حجم ما أسماه بـ«الجرائم البشعة» التي ارتكبتها من وصفهم بـ«عناصر حفتر الإرهابية» ضد الليبيين، وفقا لقوله.

وأضاف “سيعلم الكل بتوثيق وشهادة فريقي الجنائية الدولية وحقوق الإنسان. فهل ستواصل الدول المشاركة في «العدوان» على إشراكه في الحل والمفاوضات؟. سيكون «حفتر» حينها مطلوبا للعدالة”، بحسب ادعائه.

وحول عضو المجلس الاستشاري -الذي يحتضن عناصر من الإخوان-، هجومه تجاه مصر، مدعيا أن أقرب وأسرع طريق لتجاوز أزمات مصر هو «بسط نفوذها» على ليبيا تأمينا لأمنها المالي القومي، فالمسافة بينها و بين جارتها أقصر من التي بينها و بين إثيوبيا، وفقا لحديثه.

وتابع متهكما “كذلك أفضل من السعي كل مرة للاقتراض من الخارج. فالاقتراض يتبعه تسديد بالفوائد. أما الهيمنة فسمن على عسل”، على حد زعمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة