النيجر: الانتهاكات الدولية والتدخلات الأجنبية تؤدى إلى تصعيد الأزمة الليبية

أكد وزير خارجية النيجر كالا أنكوراو، أن السلام والاستقرار فى ليبيا هما مصلحة أساسية لدول الجوار أيضا، مشددا على ضرورة تحقيق ذلك بجهود مجلس الأمن والاتحاد الأوروبى والاتحاد الإفريقى والجامعة العربية.

ودعا أنكوراو، خلال كلمته بجلسة لمجلس الأمن حول ليبيا، الجميع إلى تطبيق التزامات مؤتمر برلين، مشيرًا إلى أن ليبيا بحاجة إلى المصالحة والسلام والرفاهية، وليست بحاجة إلى مزيد من الأسلحة أو المرتزقة الأجانب، ولا أن تكون مسرحا لاستعراض بعض القوى على أرضها.

وقال أوزير خارجية النيجر: “يبدوا جليا أن ظروف النزاع فى ليبيا والانتهاكات الدولية والتدخلات الأجنبية تؤدى إلى تفاقم الأزمة وتصعيدها أكثر وأكثر”، مردفا: “لذلك أدعو كل المشاركين إلى تحمل مسؤولياتهم كاملة لخلق الفرصة المناسبة لدخول المساعدات إلى ليبيا خصوصا فى ظل جائحة كورونا”.

كما شدد أنكوراو، على أهمية تحديد مبعوث أممى جديد لإطلاق ديناميكية للحوار السياسى، مشيرًا إلى أن النيجر تريد أن ترى مؤتمر مصالحة بين الليبيين تحت رعاية إفريقية.

وشهدت جلسة مجلس الأمن الدولى التى عقدت أمس الأربعاء لمناقشة التطورات فى ليبيا رفضا من الدول المشاركة للتدخلات الأجنبية والأعمال العسكرية ونقل المرتزقة والأسلحة، فيما أجمعت الدول المشاركة في الجلسة على ضرورة بدء الحوار السياسي لإنهاء الأزمة الحالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة