«قنونو»: حان الوقت لتدفق النفط ورفع «الظلم» عن مدننا «المختطفة» وإنهاء «المرتزقة»

زعم محمد قنونو المتحدث باسم مليشيات السراج، أنه حان الوقت ليتدفق النفط مجدداً والضرب على ما أسماها بـ«الأيدي الآثمة العابثة بقوت الليبيين»، مشيرا لضرورة إنهاء تواجد «المرتزقة» الداعمين لمن وصفه بـ«مجرم الحرب» الذي أباح لهم أرض ليبيا وسماءها، بحسب تعبيره.

وقال قنونو، في تصريحات نشرتها مليشيات ما يسمى بـ«عملية بركان الغضب»: “نؤكد على موقفنا الثابت بأننا مستمرون في «الدفاع المشروع» عن أنفسنا، وضرب «بؤر التهديد» أينما وجدت وإنهاء «المجموعات الخارجة على القانون» المستهينة بأرواح الليبيين في كامل أنحاء البلاد”، على حد قوله.

وأضاف “نبشر كل «الليبيين الشرفاء»، أننا ماضون إلى «مدننا المختطفة»، ورفع «الظلم» عن أبنائها، وعودة مهجريها، وسنبسط سلطان «الدولة الليبية» على كامل ترابها وبحرها وسمائها”، وفقا لحديثه.

ووجه المدعو قنونو، تحية لمن وصفهم بـ«كافة الأبطال» ممن أطلق عليهم لقب «قواتهم البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي»، قائلا: “نقول لفلول «ميليشيات حفتر الإرهابية» الجواب ما ترون لا ما تسمعون ونعاهد شعبنا بان «جرائم المقابر الجماعية» و«زرع الألغام» لن تمر دون عقاب”، بحسب وصفه.

الوسوم

مقالات ذات صلة