«بوريل»: تركيا تعد أكبر تحدٍ أمام السياسة الخارجية الأوروبية

قال الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، إن الاتحاد الأوروبي ليس له مصلحة في رؤية سلسلة من القواعد العسكرية التركية أو الروسية قبالة السواحل الإيطالية.

وشدد بوريل، في مقابلة أجرتها معه صحيفة “دير شبيجل” الألمانية على أن انتشار القواعد العسكرية التركية والروسية جنوب المتوسط لن يفيد أوروبا، مشيرًا إلى الأوضاع في ليبيا والاضطرابات الحاصلة، مقلقة.

وبحسب المقابلة التي نقلتها وكالة “أكي” الإيطالية، فإنه شدد على ضرورة عمل المسؤولون الألمان على دعم التوجه نحو مفاوضات مباشرة لإبرام اتفاق شامل مع تركيا.

وأشار إلى أن طرح كل الأمور على الطاولة مهم، لأنه يجب الحديث عن الانتهاكات التركية للقانون الدولي وعمليات الحفر قبالة سواحل قبرص، ومسألة الغاز ودور أنقرة في كل من سورية وليبيا.

ويرى بوريل، أن بوسع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل والتي ترأس بلادها الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، القيام بهذا الأمر والدفع باتجاه مفاوضات، حيث يشكل التعامل مع تركيا أكبر تحد أمام السياسة الخارجية الأوروبية، حسب تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة