«الجزائر»: متمسكون بمخرجات «مؤتمر برلين» كأساس للحل السياسي في ليبيا

دعا سفير الجزائر وممثلها الدائم لدى الأمم المتحدة، سفيان ميموني، مجلس الأمن الدولي، أمس الأربعاء، إلى العمل على “إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا وترقية عمل ملموس ومتعدد الأطراف لأجل مواجهة الأزمة في هذا البلد”.

واستنكر الممثل الدائم للجزائر خلال اجتماع افتراضي حول المشاورات غير الرسمية مع الدول المجاورة لليبيا والدول المعنية الأخرى بالأزمة “قصور” المجلس في وقف “الانتهاكات المتكررة للوائحه، لاسيما تلك المتعلقة بحظر الأسلحة”.

ودعا السفير ميموني الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة إلى “وضع حد للتدخلات الأجنبية وإعادة تفعيل المسار السياسي”، مشيرا إلى “التداعيات الكبيرة للوضع في ليبيا على استقرار البلدان المجاورة”.

وتابع أن العقوبات “لا ينبغي أن تكون غاية في حد ذاتها، بل ينبغي اعتبارها أداة أساسية لدعم المسار السياسي”.

وذكر أن “الجزائر قد التزمت مع جميع الفاعلين الليبيين والدول المجاورة والشركاء المعنيين بالعمل على تفادي التصعيد العسكري في ليبيا والاعتماد على أطر عمل موجودة من قبل”.

وجدد الدبلوماسي الجزائري تمسك بلاده “الثابت بمخرجات مؤتمر برلين و حرصها على مواصلة التزامها في اللجنة الدولية المكلفة بالمتابعة لأجل ضمان مناخ ملائم للمسار السياسي في ليبيا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة