«الشاطر»: المفاوضات بين تركيا وروسيا لمنع الحرب في سرت تعطل العدالة الدولية

زعم عبد الرحمن الشاطر، عضو المجلس الاستشاري، أن المفاوضات بين تركيا وروسيا نيابة عن حكومة الوفاق ومن وصفهم بـ «عصابات حفتر» لـ “منع صدام مسلح في سرت الجفرة تصب في مساعي تعطيل العدالة الدولية من القيام بواجبها”، على حد قوله.

وواصل «الشاطر» مزاعمه، في تغريدة له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قائلًا: “حفتر ارتكب من الجرائم في حق ليبيا وشعبها ما لا يجوز التحايل عليها”، بحسب تعبيره.

وكان «الشاطر» قد زعم في تغريدة سابقة أن «حفتر» مكّن روسيا من «احتلال» المنشآت النفطية، واصفا ذلك بـ«خيانة قذرة» ارتكبها بإغلاقه موانئ النفط مسخرا «رعاع» القبائل، بحسب ادعائه.

وأضاف “أصبح النفط الليبي «تحت سيطرة روسيا». لا «يحرر» نفطنا إلا القوة العسكرية والحل السلمي يجرنا إلى تنازلات عن «سيادة الدولة»، «حكومة الوفاق» بتهاونها وضعتنا في مأزق”، بحسب تعبيره.

وكانت القبائل الليبية قد قررت إغلاق كافة المنشآت والحقول النفطية مطلع العام الجاري، بسبب ذهاب عوائد النفط لدعم المليشيات وجلب المرتزقة الأجانب وعدم وجود عدالة في توزيع العائدات النفطية.

الوسوم

مقالات ذات صلة